الجمعة: 22 يناير، 2021 - 08 جمادى الثانية 1442 - 06:30 مساءً
سلة الاخبار
الأربعاء: 2 ديسمبر، 2020

عواجل برس\ بغداد

اكد مساعد رئيس مكتب التحقيقات الفيدرالية السابق فرانك فيغليوزي ان قرارات العفو الرئاسي التي اصدرها ترامب هي طريقة قانونية لعرقلة سير العدالة .
ونقلت قناة (ام اس ان بي سي) الامريكية في مقابلة ترجمتها وكالة “عواجل برس” عن فيغليوزي قوله إن ” رودي جولياني المحامي كان يسعى للحصول على عفو من ترامب عن أي جرائم “محتملة” يمكن أن يُتهم بها بعد ترك ترامب لمنصبه. كان جولياني متورطًا بشكل كبير في مؤامرة لابتزاز رئيس أوكرانيا. هذه المؤامرة نفسها هي التي أدت في النهاية إلى جلسات عزل ترامب في عام 2019″.
واضاف أن ” جولياني وترامب مرتبطان معا بشكل متشابك وفي الحقيقة ، أرى الآن أن عفوًا رئاسيًا ربما يكون الطريقة الأكثر قانونية لعرقلة العدالة التي لدينا في نظامنا ، لأن هذا ما ستصبح عليه هذه العفو حتمًا ، إعاقة للعدالة من قبل الرئيس لحماية نفسه”.
وتابع أن ” إذا كان هناك أي طريقة لفهم الجنون الذي يمثله رودي جولياني ، فنحن نراه يتصرف نيابة عن الرئيس لأنه بحاجة إلى ذلك ، وإذا كان لديه أي أمل في الحصول على عفو. لذلك ، فهو يتصرف لمصلحته الشخصية ، وليس من منطلق بعض الولاء للرئيس ، وسوف يتوسل ويتوسل من أجل بعض الخلاص “.
واشار الى أن الحصول على عفو يعني أنك تزيل القدرة على إعلان التعديل الخامس لقانون التجريم ضد الاشخاص ، لذلك إذا تم استدعاء جولياني للإدلاء بشهادته أمام هيئة محلفين كبرى فقد يكون غير مضطر للإجابة على أسئلة حول الجرائم الفيدرالية”.