الثلاثاء: 23 يناير، 2018 - 06 جمادى الأولى 1439 - 09:54 صباحاً
سلة الاخبار
الخميس: 11 يناير، 2018

عواجل برس _ بغداد

أكد مسؤول محلي في محافظة ديالى، الخميس، أن احتباس الأمطار “أجّل كارثة” تحوم حول 14 مدرسة للأطفال هي عبارة عن “بيوت طينية قديمة آيلة للسقوط”، فيما شدد أن وزارة التربية ستتحمل “مسؤولية” أي حادث يحصل للطلبة.

وقال رئيس مجلس قضاء المقدادية عدنان التميمي في حديث له، إن “فشل مشروع وزارة التربية في إزالة وبناء المدارس الآيلة للسقوط في قضاء المقدادية، دفع إدارات 14 مدرسة للجوء الى بيوت طينية أكل عليها الدهر وشرب”، موضحا أنه “تم تحويلها إلى مباني مدرسية مؤقتة لخلق استمرارية في العملية التعليمية وإنقاذ مستقبل المئات من الطلبة الصغار”.

  • واضاف التميمي، أن “اللجوء الى البيوت الطينية كانت حالة مؤقتة لكن فشل وزارة التربية في مشروع بناء المدارس الجديدة حوّل تلك البيوت الى حالة شبه دائمة لاحتضان المدارس رغم ان بعضها آيل للسقوط “، داعيا الى “تبني سبل عاجلة لنقل المدارس الى مباني اكثر متانة للحفاظ على ارواح الطلبة”.

وبين التميمي، أن “احتباس الأمطار أجّل كارثة تحول حول 14 مدرسة طينية للاطفال في المقدادية لان اغلبها آيل للسقوط وليس هناك أي بديل”، مشيرا الى أن “وزارة التربية ستتحمل وزر أي حادث يصيب الاطفال في أي وقت لانها السبب المباشر فيما يحصل الان للاطفال في المقدادية”.

يذكر أن العراق يعاني، ومنذ ثمانينيات القرن الماضي، من قلة المدارس للمراحل الابتدائية والمتوسطة والإعدادية، إضافة إلى وجود مئات المدارس الطينية التي تنتشر في الأرياف والمناطق النائية في البلاد، مما جعل أكثر المدارس الموجودة تتبنى الدوام الثنائي والثلاثي في مسعى غير مجد لحل المشكل.