الجمعة: 26 فبراير، 2021 - 14 رجب 1442 - 10:15 صباحاً
سلة الاخبار
الأربعاء: 19 أبريل، 2017

عواجل برس _ بغداد

حذر مسؤول محلي في محافظة ديالى، الاربعاء، من “هجرة جماعية” ل‍اهالي قرية “خط النار” شمال شرق ب‍عقوبة بسبب هجمات تنظيم “داعش”، فيما دعا المؤسسة الامنية للتدخل بشأن هذا الموضوع، مؤكدا أن هجرة الاهالي ستدفع خلايا التنظيم الى الاقتراب من بعقوبة.

وقال رئيس اللجنة الامنية في مجلس ناحية ابي صيدا عواد الربيعي ، إن “اهالي قرية ابو كرمة (6كم شمال ابي صيدا) وصلوا الى حالة يائسة من وجود اي حلول لواقعهم الامني المأساوي خاصة مع تكرار سقوط الهاونات وانفجار العبوات التي ادت الى سقوط ضحايا في الاشهر الماضية اضافة الى انقطاع سبل المعيشة بعدما ارغم فلاحي القرية على ترك بساتينهم بسبب المصاعب الامنية وتكرار عمليات الاستهداف”.

واضاف الربيعي، ان “الغالبية العظمى من اهالي قرية ابو كرمة والتي تمثل خط النار الرئيسي في مواجهة دواعش البساتين في حوض الوقف اصبحوا مؤمنين بان الهجرة باتت حل للخلاص من الاهمال الحكومي لهم في كل المجالات”، لافتا الى ان “تدخله يوم امس منع من هجرة اكثر من 40 اسرة بعد تعهدات بالتفاهم مع القيادات الامنية لاحداث تغير نوعي في واقعهم”.

ودعا الربيعي، المؤسسة الامنية في ديالى بكافة مسمياتها الى “اخذ ملف هجرة اهالي قرية ابو كرمة على محمل الجد، لان تداعياتها ستكون خطيرة للغاية لانها ستدفع خلال داعش للاقتراب من قلب بعقوبة وتحدث المزيد من الخروقات”، لافتا الى “ضرورة وجود خطة دعم حقيقية للاهالي في مواجهة التنظيمات وتوفير الخدمات ومصادر الرزق لتعزيز صمود الاهالي، وبخلافه سيضظر الجميع للهجرة والخسارة ستكون اكبر”.

وتعرضت قرية ابو كرمة في الاشهر القليلة الماضية الى هجمات بقذائف الهاون والعبوات الناسفة، ما ادى الى سقوط ضحايا في صفوف المدنيين، بحسب مصادر امنية.