الثلاثاء: 20 أكتوبر، 2020 - 03 ربيع الأول 1442 - 12:13 مساءً
سلة الاخبار
الأربعاء: 25 يناير، 2017

عواجل برس _ بغداد

 

وجه المرجع الديني محمد اليعقوبي، الاربعاء، المؤسسات الثقافية والمراكز العلمية والبحثية التابعة له برفد مكتبة الموصل المركزية ومكتبة جامعة الموصل بالكتب والمساهمة في إعمارها وإصلاح الأضرار فيها.

 

وقال المكتب الاعلامي للمرجع اليعقوبي في بيان ، إن “المرجع وجه المؤسسات الثقافية والمراكز العلمية والبحثية التابعة له برفد مكتبة الموصل المركزية ومكتبة جامعة الموصل بكل ما تيسّر من الكتب والمساهمة في إعمارها وإصلاح الأضرار فيها”، معتبرا ذلك من “أهم مظاهر الاحتفال بالنصر وتحرير المدينة من العصابات الإجرامية حيث أعلن عن اكتمال تطهير الجانب الشرقي من المدينة”.

 

واضاف اليعقوبي أن “التخريب العقائدي والفكري والاجتماعي والأخلاقي الذي أحدثه الإرهابيون في المدن التي احتلوها أعقد وأخطر من التدمير المادي والاحتلال العسكري”، مؤكدا ان “تحرير الإنسان أصعب من تحرير الأرض، ويحتاج الى مدة طويلة لتنقية المنظومة الثقافية والفكرية وإصلاح البيئة الأخلاقية والعقائدية خصوصاً عند الشباب والأطفال”.

 

واكد المرجع اليعقوبي، ان “توفير كتب الاعتدال والمبادئ الإنسانية النبيلة والعقائد الإلهية جزء مهم من عملية تحرير الإنسان”، حاثا جميع المؤسسات العلمية ودور النشر على “المشاركة في هذه العملية المباركة”.

 
ودعا اليعقوبي، الحكومتين المركزية والمحلية إلى أن “تولي هذا الجانب الأهمية التي يستحقها”.

 

يشار الى ان عناصر تنظيم “داعش” أقدموا، ابان سيطرتهم على مدينة الموصل، على حرق مئات الكتب الموجودة في المكتبات الخاصة والجامعية في المدينة أمام جموع الناس، وان اغلب تلك الكتب والمخطوطات يعود تأريخها إلى أوائل القرن العشرين وفترة الحكم العثماني، في وقت رجح شهود عيان أن تكون عمليات الحرق تلك غطاء لنقل التحف والآثار العراقية إلى سوريا وبيعها عبر مافيات تهريب التراث.