الأربعاء: 27 يناير، 2021 - 13 جمادى الثانية 1442 - 10:25 صباحاً
رياضة
الأثنين: 30 نوفمبر، 2020

عواجل برس\ بغداد

كشف مدرب منتخب شباب الصالات، ياسر حامد، الإثنين، عن أبرز المعوقات التي تقف أمام نجاح مهمته في قيادة الفريق خلال مشاركته المرتقبة في تصفيات آسيا التي من المقرر اقامتها العام المقبل بعد تأجيلها بسبب انتشار جائحة كورونا.
وقال ياسر حامد، بحسب الوكالة الرسمية، إن “من أبرز المعوقات التي تواجه الجهاز الفني هي مواليد منتخب الشباب الذي من النادر والصعب جدا ان تجد لاعباً من مواليد 2003 أو 2004 يلعب في الدوري الممتاز، لذا تقرر عمل اختبارات في جميع محافظات العراق لاختيار المواهب وصقلها في سبيل إنجاح هذه المهمة”.
وأضاف حامد، أن “الفريق يحتاج الى أكثر من 25 لاعباً ليتم الاستقرار على 20 إلى 18 لاعباً للمشاركة في التصفيات، وتم حتى الآن اختيار خمسة لاعبين من الدوري الممتاز بأعمار صحيحة”.
ولفت، إلى أنه “تم تشكيل لجنة جديدة في الاتحاد العراقي تعنى بأمور الجوازات وهوية الأحوال المدنية لمعالجة حالات التزوير فضلاً عن أخذ تعهد من ولي أمر اللاعب بصحة مواليده  ليتحمل جميع التبعات القانونية في حال حدث تلاعب في العمر”، مضيفاً أن” الهيئة التطبيعية رفضت بشكل قاطع اشراك لاعب تثبت عليه عملية تزوير أو حكم قضائي”.
وتابع، أنه “قدم منهاجه التدريبي الى الهيئة التطبيعية وهو بانتظار الموافقة خلال الأيام المقبلة كما ستتم تسمية كادر تدريبي مساعد خلال الاسبوع الحالي تمهيداً لانطلاق التحضيرات للمهمة الآسيوية”، مشيراً إلى أن “الهيئة التطبيعية أكدت دعمها المعنوي والمادي للمنتخب من خلال توفير معسكر خارجي في قطر أو لبنان في سبيل الاحتكاك وتقوية اللاعبين من خلال المبارايات الودية “.
وبين حامد، أن” انقطاع الدعم الحكومي يقف حائلاً دون إقامة معسكرات في اوروبا اضافة الى طول اجراءات السفر واستحصال التأشيرة كما حصل في كرواتيا قبل عامين”، داعياً وزير الشباب والرياضة عدنان درجال الى “توفير الدعم من خلال تخصيص القاعات الرياضية الخاصة للتدريبات “.
ولفت، الى ان “كرة الصالات العراقية بحاجة الى تسليط الضوء في كل مهمة خصوصاً خلال المشاركات الخارجية، من خلال التغطية الإعلامية لما لهذه اللعبة من صدى واسع وشعبية كبيرة بين الأوساط الرياضية