الأحد: 1 نوفمبر، 2020 - 15 ربيع الأول 1442 - 01:18 صباحاً
سلة الاخبار
الأثنين: 3 فبراير، 2020

عواجل برس/ بغداد

يرى المحلل السياسي حمزة مصطفى، إنه من المبكر القول إن رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي سيكون راعياً لمصالح إيران في العراق، مبيناً بأنه أمام إمتحان صعب.

 

وقال مصطفى في تصريح صحفي، إن “التوازنات التي يسعى علاوي تحقيقها مع إيران، ستكون صعبة للغاية، على اعتبار ان النفوذ الإيراني في العراق متعدد وله آليات أخرى، غير العسكرية المعروفة”.

 

وأفاد ان “علاوي وضع نفسه خلال أول يوم له في امتحان صعب، يكمن في التعهد الذي قدمه إلى المتظاهرين، بانه سيعمل على “حصر السلاح بيد الدولة، وفي حالة فشله في تحقيق هذا التعهد، سوف يكشف للشعب الضغوط التي تعرض لها”. وهو ما سيحرجه أمام قوة “الحشد الشعبي”.

 

وعن أوجه التقاطع بين علاوي وطهران، قال “إنه من الصعب القول الآن بشكل مبكر بانه راعٍ لمصالح إيران في البلاد، لكنه سيجد صعوبة في خلق توازنات مع إيران”.