السبت: 5 ديسمبر، 2020 - 19 ربيع الثاني 1442 - 05:57 مساءً
سلة الاخبار
الخميس: 13 فبراير، 2020

عواجل برس/ بغداد

يرى المحلل السياسي حمزة مصطفى، أن النخب السياسية “تلطم” على السادة وهي تختلف بالموالات والمعارضة لأمريكا وإيران.

 

وقال مصطفى في بيان له، إن “خرق سيادة العراق تكرر من قبل الامريكان والايرانيين بعد مقتل سليماني واحتدام الصراع بينهما وجعل العراق ساحة لتصفية الحسابات بينهم ، بينما لايزال النواب و النخب السياسية يختلفون موالاة ومعارضة لكنهم يتفقون في ( اللطم) على السيادة سواء كانوا من اشد داعمي التظاهرات او المناوئين لها”.

 

واضاف: “فداعمو التظاهرات يرون ان سلوك الحكومة والاحزاب والقوى والكتل والفصائل واللجان الاقتصادية هم المسؤولون عن انتهاك السيادة العراقية ، اما المناوئون للتظاهرات والذين يتهمون السفارات بالوقوف خلفها فيصبون جام غضبهم عليها لأنها السبب في انتهاك السيادة “.