الأربعاء: 21 أكتوبر، 2020 - 04 ربيع الأول 1442 - 12:53 مساءً
سلة الاخبار
الأثنين: 10 فبراير، 2020

عواجل برس/ بغداد

انتقد المرجع الديني الأعلى السيد علي السيستاني خلال خطبة الجمعة الأخيرة الاعتداءات التي طالت المحتجين في النجف، مطالبا القوات الأمنية وحدها بمسك زمام الأمور لحفظ الأمن والاستقرار.

 

وبعد خطبة المرجعية والتي كانت تتضمن اشارة واضحة لتدخل اصحاب القبعات الزرق التابعين للتيار الصدري بعنف من اجل انهاء التظاهرات، مما تسببت في ضرب هذه القوة المسلحة التي انسحبت، كما احرجت القوات الامنية التي عادت بدورها لمسك زمام الامور في ساحات التظاهر، كما شهدت ساحات التظاهر زخماً جماهيرياً كبيراً بعد اسبوع من القمع المستمر.

 

 وبيّن المحلل السياسي فلاح الغزي، أن “السيستاني انتقد الكل، ووضح أنه لم يتدخل في اختيار شخصية رئيس الحكومة الجديد”.

 

واضاف أن “رسالة السيستاني كانت شديدة اللهجة على السياسيين والدولة، وستشهد ردود أفعال على الصعيدين السياسي والشعبي، فالأمر بات واضحا أنه غير راض على أسلوب التعامل مع الاحتجاجات، وانتقد ضعف القوات الأمنية في حماية ساحات التظاهر، فأصبح لزاما على القوات الأمنية أخذ دورها”.