الجمعة: 4 ديسمبر، 2020 - 18 ربيع الثاني 1442 - 07:29 صباحاً
سلة الاخبار
الأحد: 19 يوليو، 2020

عواجل برس/ بغداد

رأى المحلل السياسي سعد الكعبي، الاحد، ان رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي رسمت له خطوط حمراء من قبل الادارة الاميركية، فيما يتعلق بمصالحها داخل العراق، لافتا الى ان واشنطن ربما تكون قد ساومت الكاظمي على زواله من منصبه في حال اعاقة وجودها واستهداف مصالحها في العراق.

 

وقال الكعبي في تصريح لـه ، ان “الكاظمي في موقف لايحسد عليه، حيث تضغط اميركا من جانب والكتل الرافضة لوجودها من جانب اخر، وبقائه في السلطة مسألة وقت لا اكثر”.

 

واضاف ان “الاحزاب الرافضة للوجود الاميركي ستنتفض ضد الكاظمي كونه اهمل قرار البرلمان لاخراج القوات الاجنبية من البلاد، وفي حال نفذ قرار البرلمان واخرج تلك القوات فأن واشنطن ستحرك عصابات الجوكر وتعيد الفوضى وتهدد وجوده في السلطة”.

 

وبين ان “الكاظمي بدأ باتخاذ بعض الاجراءات بهدف كسب الشعب من جانب، وارضاء الجانب الاميركي من جانب اخر، بهدف عزل الطبقة السياسية والتفرد بالسلطة والحصول على الاسناد من الجانب الاميركي للبقاء اطول فترة ممكنة في سدة الحكم، لافتا الى ان “فرض سيطرته على المنافذ الحدودية يجب ان تشمل جميع المنافذ وخاصة الموجودة داخل كردستان واستعادة منفذ جريشان مع الكويت الذي تسيطر عليه القوات الاميركية وتمنع اي حكومة من استعادته”.

 

وأشار الكعبي الى ان “منفذ جريشان يستخدمه الجانب الاميركي لايصال المعدات والدعم اللوجستي لقواعده في العراق، وقد يكون منفذا لدعم الارهابيين ايضا في بعض المناطق الصحراوية”.