السبت: 16 يناير، 2021 - 02 جمادى الثانية 1442 - 03:16 مساءً
سلة الاخبار
الخميس: 26 نوفمبر، 2020

عواجل برس\ بغداد

انفجر محامي أسطورة منتخب الأرجنتين، دييجو أرماندو مارادونا، بعد ساعات قليلة من وفاته ضد السلطات في بلده بسبب تأخر وصول سيارة الإسعاف وعدم الاهتمام بجثمان موكله بعد وفاته يوم أمس، الأربعاء.

ورحل مارادونا عن عالمنا بعد وفاته بسكتة قلبية عن عمر يناهز 60 عامًا، وهذا وفقًا للبيان الرسمي الصادر من الاتحاد الأرجنتين لكرة القدم.وجاء بيان المحامي، ماتياس مورلا، ينص على التالي وفقًا لما نشره عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”:

“اليوم هو يوم ألم عميق وحزن وتفكير، أشعر بغصة في قلبي بعد رحيل صديق لطالما تشرفت بمعرفته ورافقته في أيامه الأخيرة، كانت علاقتنا قوية للغاية على المستوى المهني والشخصي.

فيما يتعلق بتقرير مكتب المدعي العام في سان إيسيدرو، لا يمكن تفسير ما حدث لصديقي دييجو والذي لم يحظ بأي اهتمام وحماية لمدة 12 ساعة أو مراقبة من العاملين الصحيين المختصين بتلك الحالات بعد وفاته.

لقد استغرقت سيارة الإسعاف للوصول أكثر من نصف ساعة، كان ذلك بمثابة جريمة مسيئة.

لا ينبغي التغاضي عن هذا الأمر وسأطلب التحقيق فيما حدث حتى النهاية، كما طلب دييجو مني دائمًا أن أبحث عن الحق مثل الجندي بل وأتصرف بدون رحمة.

في النهاية لا يسعني إلا أن أقول بأن مارادونا كان شخصًا جيدًا، كان أفضل لاعب في التاريخ وكان شخصًا أمينًا، أتمنى أن يرقد بسلام، وداعًا يا أخي”.