الثلاثاء: 27 أكتوبر، 2020 - 10 ربيع الأول 1442 - 03:41 مساءً
سلة الاخبار
الخميس: 2 فبراير، 2017

عواجل برس / بغداد

نفى محافظ صلاح الدين، اليوم الخميس، الاتهامات التي وجهت اليه بشأن تهريب المواد الغذائية الى الساحل الايسر من قضاء الشرقاط مقابل الحصول على مبالغ مالية، مبينا ان ما ذكره النائب مشعان الجبوري بهذا الشأن عار عن الصحة.

وقال الجبوري، في تصريح صحفي ، ان “هذا الموضوع عار عن الصحة، اضافة الى ان الحكومة المحلية لاتسمح بتهريب المواد الغذائية الى الساحل الايسر، حيث يتواجد عناصر داعش“.

وكشف المحافظ الجبوري، ان “النائب مشعان الجبوري هو من جلب داعش، والان يحاول ان يوصل لهم المواد الغذائية في الجانب الايسر من الشرقاط والحويجة”، مبينا ان “الدولة هي من تضع الخطط لإنقاذ المدنيين في الحويجة، ولا يحق لمشعان المتاجرة بهذا الموضوع“.

وذكر المحافظ، ان “التهريب الذي تحدث عنه النائب ينطبق عليه وعلى ابنه يزن”، مبينا ان “هناك ملفات قانونية واعترافات معتقلين تؤكد ضلوع يزن مشعان الجبوري بقضايا التهريب“.

واضاف، ان “الجبوري وابنه يهربان الزورق الصغير الواحد، من المواد الغذائية، الى الجانب الايسر بـ25 مليون دينار، اضافة الى بيع كيلو الشكر الواحد مقابل 850 الف دينار، ويدخل هذه المواد بداعي المساعدات عن طريق استغلال بعض المواطنين”، مشيرا الى ان “الجبوري لديه محلات يخزن فيها المواد، ويبيعها لعناصر داعش المتواجدين في الجانب الايسر من الشرقاط“.

واضاف الجبوري، ان “مشعان قام ببيع قطع غيار عجلات وصاروخ قاذفة لداعش مقابل 1500 ،”$لافتا الى انه “وبعد ان شاهد اعترافات من جنود بآمرية الحشد في لواء صلاح الدين، حاول ان ينقل صورة اخرى، كون قائد العمليات منع حالات تهريب المواد الغذائية التي يقوم بها مشعان“.

وذكر المحافظ، ان “مشعان ليس لديه وطن وقضية، ويحاول ان يسرق اكبر كمية من المبالغ، التي يقوم بصرفها على (الريسز) سباقات الخيل”، مشيرا الى انه “يسرق رواتب افواجه ويستخدم سلطته للتهريب، مثلما كان يسرق أفواج حماية النفط في الماضي“.

واوضح الجبوري، ان “المواد الغذائية التي يتم تهريبها الى الجانب الاخر من النهر في ايسر الشرقاط، يستلمها داعش، ولايستطيع المدنيون استلامها”، مؤكدا ان “هناك اعترافات معروفة بحق مشعان وابنه لدى قيادة الحشد والامن الوطني والمخابرات والاستخبارات“.

وكان النائب مشعان الجبوري، قد كشف في وقت سابق من اليوم، عن قيام محافظ صلاح الدين وقائد عمليات المحافظة ومجموعة من الفاسدين، بمنع دخول المواد الغذائية الى قضاء الحويجة، مؤكدا في حال عدم اتخاذ الحكومة اجرائاتها سيلجأ الى المحاكم الدولية المعنية بجرائم الحرب.