الثلاثاء: 1 ديسمبر، 2020 - 14 ربيع الثاني 1442 - 11:03 مساءً
سلة الاخبار
الجمعة: 17 يوليو، 2020

عواجل برس/بغداد

أكد محافظ بابل حسن قنديل اليوم الجمعة، أن تنفيذ المشاريع الحيوية مرهون بإقرار الموازنة لعام 2020.
وقال قنديل، إن “هناك العشرات من المشاريع توقفت بسبب قلة التخصيصات، وهناك مديونية للشركات والمقاولين على المحافظة”، لافتا إلى أنه “في حال أقرت الموازنة قد تعطي فسحة لهذه المشاريع ولهذه الشركات”.
وأضاف، أنه “بحث مع وزارة التخطيط دعم المشاريع، إلّا أن الوزارة امتنعت عن الاستجابة للمحافظات في القضايا التي تتعلق بالأمانات والتبرع والسلف للمشاريع السابقة، وإن كانت مستمرة، خصوصاً مشاريع الأعوام الماضية”، مبيناً أن “هناك شحاً مالياً كبيراً تعاني منه جميع مفاصل الدولة، أولها القطاع الصحي، وثانيها القطاع الاجتماعي، وثالثها القطاع العمراني”.
وتابع قنديل، أن “هناك مشكلة حقيقية في موضوع العلاجات، وموضوع التجهيزات الطبية في وزارة الصحة إضافة إلى أن هنالك نسبة عالية في القطاع الاجتماعي، وتواجد أعداد كبيرة تعاني من البطالة وانعكاسها على الوضع الاقتصادي”، مشيراً إلى أن “أغلب المشاريع توقفت، منها ما يتعلق بقطاع الكهرباء أو قطاع الخدمات كالماء والمشاريع الأخرى، إضافة إلى القطاع الصحي كالمستشفيات وبناء ردهات الإنعاش وملحقات للمستشفيات”.
ولفت إلى أن “إقرار الموازنة سينعكس انعكاساً حقيقياً على هذه القطاعات المهمة والمستقبلية وستكون هنالك منفعة كبيرة لجميع القطاعات”