الثلاثاء: 11 مايو، 2021 - 29 رمضان 1442 - 07:46 مساءً
سلة الاخبار
الأحد: 26 مارس، 2017

عواجل برس _ ميسان

 

حمل مجلس محافظة ميسان المحافظة والأجهزة الامنية مسؤولية استمرار النزاعات العشائرية المسلحة مؤكدا امتلاك العشائر أسلحة أقوى من أسلحة الدولة .

وقال عضو اللجنة الامنية في مجلس المحافظة سرحان سالم الغالبي في تصريح ان انتشار الأسلحة واستمرار النزاعات العشائرية في المحافظة يتحملها بالمرتبة الأولى المحافظ علي دواي لازم كونه رئيس اللجنة الامنية العليا بالإضافة الى القيادات الامنية ومجلس المحافظة كونه يصدر قرارات دون متابعة لتطبيقها.

واكد الغالبي: ان بعض العشائر في المحافظة تملك أسلحة اقوى من سلاح الدولة داعيا الى استقدام لواء من خارج المحافظة لبسط الأمن.

واشار الى ان المجلس أعطى وقتا محددا للأجهزة الامنية لحل هذه المشكلة مبينا ان قائد الشرطة الى آخر ضابط في المحافظة يتحملون المسؤولية الكاملة وبذلك المسؤولية تقع على مجمع الحكومة المحلية بشقيها التنفيذي والتشريعي حيث يوجد خلل كبير لم يستطع مجلس المحافظة من معالجته بل يصدر قرارات فقط دون جدوى او تنفيذ او متابعة .

وكانت الجنة الامنية في مجلس المحافظة قد وصفت امس حملة نزاع الأسلحة من العشائر بانها مجرد حملة إعلامية ليس الا ولم تقم بنزع أي أسلحة من العشائر التي اعلن عنها متسائلة عن حقيقة هذه الحملة في الوقت الذي اكدت فيه ان النزاعات العشائرية لازالت مستمرة باستخدام مختلف الأسلحة مطالبة باستقدم قوة عسكرية من خارج المحافظة لفرض سلطة القانون.