الأربعاء: 27 يناير، 2021 - 13 جمادى الثانية 1442 - 08:03 مساءً
سلة الاخبار
الجمعة: 3 مارس، 2017

  عواجل برس / بغداد

أعلنت الأمانة العامة لمجلس الوزراء،يوم ا الجمعة، تعليمات الامتحان التقويمي للامتحانات التي أجراها الوقفان الشيعي والسني للدراستين المتوسطة والإعدادية الإسلاميتين للاعوام (2011، 2012، 2013) الماضية، فيما أكد رئيس الوزراء حيدر العبادي أهمية تأمين منح الطلبة فرصة لمعادلة الشهادات التي حصلوا عليها من خلال هذا الامتحان.

وقالت الأمانة في بيان تلقت ” عواجل برس ” نسخة منه، إن “رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي صادق على محضر الاجتماع الذي ترأسه لمعالجة أوضاع الطلبة المشمولين بالامتحان التقويمي الخاص بالامتحانات الخارجية التي أجراها الوقفان الشيعي والسني للدراستين المتوسطة والإعدادية الإسلاميتين للاعوام (2011، 2012، 2013)”.

وأضافت، أن “رئيس الوزراء أكد أهمية تأمين منح هؤلاء الطلبة فرصة لمعادلة الشهادات التي حصلوا عليها من خلال إجراء اختبار تقويمي ليوم واحد يشمل المواد الأساسية لكل من الدراستين المتوسطة والإعدادية”، موضحة أن تعليمات الامتحان تتضمن “فتح باب التسجيل لأغراض أداء الاختبار التقويمي للذين لم يتمكنوا من التسجيل في الفترة التي أعلنتها وزارة التربية سابقا وذلك اعتبارا من 2017/3/7 لغاية 2017/3/22 للدراستين المتوسطة والإعدادية“.

 

وبينت أن “دوائر وزارة التربية ذات العلاقة تتولى تدقيق ملفات الطلبة المتقدمين استنادا للتعليمات المنصوص عليها في هذا المجال”، لافتة الى أن “الاختبار يشمل المواد الدراسية الآتية لكل من الوقفين الشيعي والسني: الثالث المتوسط (اللغة العربية، التفسير وأحكام التلاوة، الفقه)، السادس الاعدادي (اللغة العربية وآدابها، التفسير وعلوم القرآن، الفقه( .

وتابعت الأمانة في بيانها أن “الاختبار التقويمي يجري ليوم واحد وهو السبت الموافق 2017/4/29 للطلبة المشمولين كل في محافظته”، مشيرة الى أن “درجة النجاح الصغرى تكون (50) درجة، ودرجة النجاح الكبرى (100) درجة، ويتم تحديد موعد اختبار الدور الثاني لاحقا من قبل وزارة التربية بالتنسيق مع ديواني الوقفين الشيعي والسني للذين لا تقل درجتهم في الدور الأول عن (30) درجة“.

 

وأكدت الأمانة “إطلاق الوثائق الدراسية (للدراسة المتوسطة) لمن اجتاز المرحلة الاولى من الدراسة الإعدادية بنجاح، واطلاق الوثائق الدراسية للطلبة المقبولين في الجامعات والمعاهد شرط اجتيازهم المرحلة الاولى بنجاح، فضلا عن اطلاقها للشهداء ولضحايا العمليات الإرهابية وللذين أصيبوا بإعاقة شديدة أو عجز تام في المعارك او العمليات الارهابية استثناء من شرط أداء الاختبار التقويمي على ان يقترن ذلك بتقرير طبي مصدق أصوليا“.

 وكان المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء حيدر العبادي أعلن، الأربعاء (1 شباط 2017)، أن اجتماعا عقد برئاسة الأخير ناقش تسهيل إجراءات منح شهادات الإعدادية والمتوسطة للطلبة الذين أدوا الامتحانات الخارجية للأوقاف للأعوام من 2011 الى 2013.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

مجلس نينوى يطالب عناصر حزب العمال التركي بانهاء تواجدهم في سنجار

عواجل برس / بغداد

طالب رئيس مجلس محافظة نينوى بشار الكيكي، الجمعة، حزب العمال الكردستاني التركي بإنهاء تواجده “غير الشرعي” في قضاء سنجار ذات الغالبية الإيزيدية غربي الموصل.

وقال الكيكي في بيان له تلقته، “عواجل برس” “إننا ومن منطلق المسؤولية وحرصا منا على تثبيت دعائم الامن والاستقرار في المناطق المحررة في عموم نينوى وفي سنجار خصوصا نطالب قوات حزب العمال الكردستاني باخلاء مقراتها واماكن تواجدها في قضاء سنجار والنواحي التابعة له بالسرعة الممكنة”.

وأضاف أن “الوجود غير القانوني وغير الشرعي للحزب هناك من الاسباب الرئيسية لعدم استقرار المنطقة وعزوف النازحين منها بالعودة اليها وعدم قدرة حكومة نينوى المحلية والدوائر الخدمية القيام بواجباتها تجاه مواطنيها وعدم تمكن المؤسسات الانسانية العالمية بتوفير الخدمات واعادتها اليها ناهيك عن الاضرار النفسية والمجتمعية التي اصابت المنطقة بشلل خدمي واجتماعي”.

واستنكر الكيكي بشدة “المواجهات التي حدثت في ساعة مبكرة صباح هذا اليوم الجمعة، بين قوات ( بيشمركة روج افا) وبين وحدات حماية شنكال التابعة لحزب العمال الكردستاني PKK، في منطقة خاني سوري القريبة من ناحية سنوني. كما استنكر كل الانتهاكات الاخرى التي قامت بها البكه كه في نينوى”.

وذكّر الكيكي أن “مجلس محافظة نينوى اصدر قرارات وتوصيات سابقة بخصوص تواجد القوات غير النظامية في سنجار ورفض سياسة فرض الامر الواقع وطالب الحكومة الاتحادية والمجتمع الدولي مرارا بالضغط على تلك القوات للخروج من سنجار واخلاء مواقعها”.

وتابع بالقول، “لكن للاسف لم تكن هناك جدية في متابعة وتنفيذ هذا الموضوع. وها نحن نجدد رفضنا ومطالبتنا باخراج تلك القوات وانهاء حالة الفوضى والانتهاكات التي تقوم بها تلك القوات”.

وقال الكيكي، “نقف مع قوات البيشمركة البطلة التي حررت مايقارب من 40 % من اراضي نينوى بما فيها سنجار ولكونها قوات نظامية ضمن المنظومة الامنية العراقية الشرعية وسنتجه للطرق القانونية الدولية ان لم تخرج تلك القوات باسرع مايمكن”.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

صحيفة بريطانية تتوقع نهاية لترامب قبل الإنتخابات المقبلة

عواجل برس / بغداد

نشرت صحيفة الإندبندنت البريطانية موضوعا بعنوان “الوضع سيء في البيت الأبيض وهذه قد تكون بداية نهاية الرئيس الأميركي دونالد ترامب”.

وذكرت الصحيفة البريطانية في عددها الصادر اليوم الجمعة أن” ترمب أقدم على تغيير مواقفه بخصوص الكثير من الملفات في طريقه للوصول إلى منصبه رئيساً للولايات المتحدة”.

وأشارت الصحيفة إلى أن” ترامب إن لم يقم فوراً ببدء التطهير من الفساد الذي وعد به وتنظيم الفوضى التي أسسها ففي الغالب سنراه يحزم حقائبة ويغادر البيت الأبيض قبل حلول موعد الانتخابات المقبلة عام 2020.”

واضافت الصحيفة أن “أهم النقاط التي ركز عليها ترامب خلال حملته وصدقه الناخبون بخصوصها هي حرصه على تطهير الفساد في المؤسسة السياسية الأميركية٬ طارحة تساؤلا حول كيفية تصديق الناخبين لأن ملياردير العقارات الذي يدير صفقات بالمليارات يمكنه حقا أن يطهر البيت الأبيض من الفساد”.

وذهبت الصحيفة الى القول إن” ترامب بدلا من القضاء على الفساد بعد نحو 3 أشهر في المنصب وجدناه فقط يقوم بالاستعراض أمام الكاميرات.

واضافت أن” ترامب حتى الآن يواجه أكثر من 40 قضية حركت ضده في المحاكم وأغلب القرارات الإدارية التي يصدرها يتم منعها بأحكام قضائية كما أن مساعديه يتساقطون كما يتساقط الذباب ومؤخرا أمسك المشاهدون بأحد مساعديه يكذب امام الكاميرات وهو تحت القسم وعلاوة على ذلك يعد حزب ترامب أكبر أعدائه”.

وأشارت الى أنه” في كل مرة يعتقد البعض أن ترامب وصل إلى أسوأ وضع ممكن يتضح انهم أخطأوا فوضعه يزداد سوءا مع مرور الوقت وإن كان ترامب يرغب في الاستمرار في منصبة حتى نهاية مدته عليه ان يحرص على تجميع قاعدة مؤيديه والتصرف بحرص شديد.

وحذرت الصحيفة من أن “الجمهوريين يمكنهم أن يتحملوا بعض الأكاذيب لفترة محدودة وبعدها سيفقدون صبرهم تماما وحينها يمكن ان يحدث أي شيء”.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

كبير المتحدثين بإسم حملة مرشح الرئاسة الفرنسية يعتزم التنحي من منصبه

عواجل برس / بغداد

أعلن كبير المتحدثين باسم حملة المرشح لانتخابات الرئاسة الفرنسية فرانسوا فيون،اليوم الجمعة، إنه سيتنحى عن منصبه في واحدة من أبزر الاستقالات حتى الآن من حملة المرشح المحافظ الذي يواجه تحقيقا في شؤونه المالية.

وقال تيري سولير في حسابه على تويتر، “قررت أن أنهي دوري متحدثا باسم فرانسوا فيون”.

وكان سولير هو الذي نظم الانتخابات التمهيدية التي أصبح فيون بعدها مرشحا عن المحافظين.