الأربعاء: 25 نوفمبر، 2020 - 09 ربيع الثاني 1442 - 03:07 صباحاً
سلة الاخبار
الخميس: 9 يوليو، 2020

عواجل برس/ بغداد

أظهرت وثائق مسربة أن السلطات الأمنية الأمريكية استعدت لهجمات انتقامية إيرانية بعد اغتيال درون أمريكي اللواء قاسم سليماني، قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني مطلع العام الجاري.

ونقلت مجلة “ناشيونال إنترست” الأمريكية، عن تقرير استخباراتي مسرب، إن المسؤولين الأمنيين في واشنطن، توقعوا عملية انتقامية إيرانية على الأراضي الأمريكية، ردا على قيام القوات الأمريكية في العراق باغتيال سليمانيولفتت المجلة في تقريرها، إلى أن القوى المدعومة من إيران لم تقتل أي شخص على الأراضي الأمريكية منذ عام 1980، لدرجة أن المسؤولين الأمريكيين صاروا يعتقدون أن القيادة الإيرانية لن تعطي أوامرها بمهاجمة الأراضي الأمريكية، إلا إذا واجهت تهديدا وجوديا.

ومع أن واشنطن صنفت إيران على أنها أكبر داعم للإرهاب في العالم، إلا أن العمليات العسكرية التي نفذتها عناصر موالية ل‍طهران تركزت منذ العام 1980 خارج الأراضي الأمريكية، وخاصة في إفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية