الأثنين: 1 مارس، 2021 - 16 رجب 1442 - 09:57 مساءً
سلة الاخبار
الثلاثاء: 18 أبريل، 2017

عواجل برس  _ خاص

 
سربت مصادر كردية جوانب من الزيارة الطارئة والاستثنائة اتي قام بها قائد فيلق القدس الايرني قاسم سليماني الى اقليم كردستان في التاسع من شهر نيسان ابريل الحالي
وقال قيادي في حزب الاتحاد الوطني الكردي ل( عواجل ) ان سليماني نقل لقادة الاحزاب الكردي توجيهات صارمة من طهران تتضمن ايقاف اية محاولات لاجراء الاستفتاء وانزال العلم الكردي من كركوك فورا ووقف التعامل مع حزب العمال الكردي pkk
وبين القيادي الكردي ان سليماني التقى مسعود البارزاني في اربيل كما التقى في السليمانية قادة حزب الاتحد الوطني الكردي ومن بينهم كوسرت رسول والملا بختيار وهيرو ابراهيم زوجة جلال الطالباني موضحا ان المبعوث الايراني ابلغ القيادات الكردية بان طهران لن تضحي بعلاقتها مع تركيا من اجل اكراد العراق وان انقرة منزعججة من قضية رفع العلم الكردي في كروك كما انها لن تسمح بظهور دولة كردية في شمال العراق مشددا على ان طهران تتفق مع تركيا في رؤيتها حول ضررة ان يبقى الاقليم الكردي جزءا من العراق ومرتبطا بالحكومة المركزية
واشار المصدر الى ان سليماني حاول ابعاد الحزبين الكرديين عن بعضهما بعد ان شهدت العلاقة بينهما تقاربا كبيرا بسبب الخلافات مع بغداد لافتا الى ان ايران تحرص على بقاء اكراد السليمانية موالين لها ومتعاونين مع الاحزاب الشيعية وان تحالف الحزبين الكرديين لايخدم السياسة الايرانية في العراق
وحسب المصدر فان سليماني كان يسعى من خلال زيارته الى اقليم كردستان الى تحقيق ثلاثة اهداف وهي:
أولًا: تعطيل عملية الاستفتاء حول تقرير مصير كردستان الذي أقر الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني والأحزاب الكردستانية الأخرى وحكومة الإقليم إجراءه، إضافة إلى مسألة رفع علم كردستان في كركوك، وعودة هذه المناطق الكردستانية إلى إدارة كردستان.
ثانيًا: إبعاد الاتحاد الوطني الكردستاني عن الحزب الديمقراطي، فالعلاقات بين الجانبين شهدت بروداً في المدة الماضية، لكن في الأيام الماضية شهد اجتماعا مفاجئا بين هذين الحزبين الرئيسيين، برئاسة رئيس الإقليم مسعود بارزاني، وهذا الاجتماع أذاب الجليد بينهما، وأصدرا معاً قرارات مهمة بشأن مستقبل الإقليم.
ثالثا: تصفية الخلافات التي نشبت بين أجنحة حزب الاتحاد الوطني الكردستاني.
وحسب المصدر فان إيران أبلغت الحكومة العراقية وقيادة الحزبين في إقليم كردستان بأن وجود حزب العمال الكردي pkk بات امرا غير مقبول وأن وضع الحزب في كردستان والمجموعات التابعة له في سورية أصبح صعبًا وحرجًا
وفي هذا السياق طالبت إيران حزب الاتحاد الوطني الكردستاني أن يتوقف عن دعم حزب العمال الكردستاني، على غرار توقف الحكومة العراقية السابقة في بغداد عن إرسال المساعدات إلى ذلك الحزب.