الجمعة: 30 أكتوبر، 2020 - 13 ربيع الأول 1442 - 04:19 صباحاً
سلة الاخبار
السبت: 8 فبراير، 2020

عواجل برس / متابعة

 

أعلن رئيس وزراء ماليزيا، مهاتير محمد، اليوم السبت، رفضه التام لخطة الولايات المتحدة للسلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين المعروفة إعلاميا بـ”صفقة القرن”، محذرا من عواقبها المحتملة.

ووصف مهاتير، وهو أكبر زعيم دولة سنا على مستوى العالم (94 عاما)، أثناء المؤتمر الثالث لرابطة “برلمانيون لأجل القدس” في كوالالمبور اليوم، خطة السلام الأمريكية بأنها “غير مقبولة إطلاقا” و”غير عادلة للغاية”، مشددا على أن “صفقة القرن” تقضي بتسليم مدينة القدس “على طبق من فضة” إلى إسرائيل، مع التجاهل التام لمشاعر ملايين المسلمين والمسيحيين في مختلف أنحاء العالم.

وقال رئيس الوزراء الماليزي، حسب ما نقلت عنه وكالة “بلومبرغ”: “لن تسفر هذه الصفقة إلا عن تصعيد النزاع في المنطقة، وستثير عداوة مليارات الناس في العالم”.

تنص “صفقة القرن”، التي رفضها قطعيا الجانب الفلسطيني، على الاعتراف بمدينة القدس عاصمة غير منقسمة لدولة إسرائيل، فيما ستتخذ الدولة الفلسطينية عاصمتا لها في إحدى ضواحي القدس الشرقية.