الأحد: 22 سبتمبر، 2019 - 22 محرم 1441 - 12:05 مساءً
دفاتر
الأحد: 18 أغسطس، 2019

اياد جمال الدين

📜

شهادة للتاريخ؛

شاهدتُ قبل قليل لقاء الشيخ محمد رضا النعماني حفظه الله
وهو السكرتير والمرافق الخاص للشهيد السيد محمد باقر الصدر رحمه الله..مع الإعلامي العراقي الدكتور حميد عبدالله..وآستوقفني قول الشيخ النعماني في ح3 إن الشهيد الصدر ..لم يكن يعرف الشيخ عيسى الخاقاني!

 

أوّل مرّة رأيتُ فيها الشيخ عيسى الخاقاني حفظه الله..
عام 1973 ..في بيتنا في النجف الأشرف. وكان يومها مقيماً في قطر .. كعالم دين .وكان الشيخ الخاقاني ذلك الوقت هو ( الوكيل العام) لأغلب مراجع الشيعة ومنهم المرجع الخميني .

 

في ذلك الْيَوْم..
كان مع الشيخ عيسى الخاقاني ..2 حقيبة من نوع سمسونايت..
إحداهما مليئة بالعطور ( وهي هدايا لمعارفه)..والأخرى مليئة بالأموال. فسئلتُهُ أنا عن الأموال لِمَنْ ؟فَقالَ ؛ حقوق شرعيّة للسيد الخميني .وتلك أوّل مرّة أسمع فيها إسم الخميني ..

فقلتُ له..
إنّ السيد الخوئي هو المرجع الأعلى.. فلماذا تُرسل الحقوق الشرعية للخميني؟ فَقالَ إنّ شيعة قطر يُقلّدون السيد الخميني ..ثمّ أفاض الشيخ الخاقاني بمديح السيد الخميني ..وأنّه مرجع عظيم وأنّه ثائر ضد الشاه العميل ووووالخ..مما أثار فضولي لمعرفة السيد الخميني لاحقا

في تلك السنة
أَوْ التي بعدها..لا أتذكّر الآن..أقامَ والدي رحمه الله..وليمة في بيتنا لمناسبة زيارة الشيخ عيسى الخاقاني ودعا والدي عدداً محدودا من علماء النجف وكان من بينهم المرحوم الشهيد السيد محمد باقر الصدر .

وفِي تلك الأيام..
إقتَرَحَ والدي على الشيخ عيسى الخاقاني ..أَنْ يأخذ ( وكالة عامة) من السيد محمد باقر الصدر..فوافق الشيخ عيسى على ذلك..وبالفعل فقد طلبَ والدي من السيد محمد باقر الصدر..أن يكتب وكالة عامة للشيخ عيسى الخاقاني.. فآستجاب السيد الصدر وكتب وكالة عامة للخاقاني

منذ تلك السنة..
أي عام 1973
أو عام 1974..
توطّدَت العلاقة بين الشيخ عيسى الخاقاني والسيد الشهيد محمدباقر الصدر وفِي كلّ عام كان الشيخ عيسى يزور النجف .. ولابد أَنْ يزورنا في بيتنا وكذلك لابد أن يزور السيد الخميني ( مرجعه المُفَضّل ذلك الوقت)وكذلك لابد أن يزور الصدر ره

كذلك أتذكّر ..في كلّ سنة كان يزورنا الشيخ عيسى الخاقاني..
كان يأتي ومعه هدايا ل؛ والدي وكذلك للسيد الشهيد محمد باقر الصدر رحمهما الله..

الأمر الآخر..
هو إن الشيخ عيسى الخاقاني ..لم يكن ( مجرّد) وكيل للمرجع الخميني في قطر..وإنما هو من أفاضل المجتهدين الفقهاء المُتسالم على علمه وفضله وكذلك كان ( معارضاً) لنظام الشاه ..كما كان ذلك هو موقف أخيه الأكبر المرجع الديني الشيخ محمد طاهر الخاقاني رحمه الله.

في ذلك الوقت..
كان الشيخ عيسى الخاقاني يحمل جواز سفر إيراني فقط.
ولم يكن يحمل جواز سفر بحريني أو إمارتي كما يقول الشيخ محمد رضا النعماني.

والخلاصة؛
ما قاله الشيخ محمدرضا النعماني ..( أن السيد الصدر لم يكن يعرف الشيخ عيسى الخاقاني عام 1979) كلام غير دقيق قطعاً. فالشيخ عيسى الخاقاني كان يحمل ( وكالة عامة خطيّة) من السيد الصدر منذ العام 1973 أو 1974.
وذلك ما رأيته بعيني وكان والدي هو الذي ( عرّف) بينهما ..

إنتهت شهادتي.
وتعليق أخير..
الشيخ عيسى الخاقاني من زملاء المراجع الحاليين: الشيخ حسن زاده آملي والشيخ جوادي آملي والشيخ عيسى الخاقاني..إِنْ لم يكن ( أعلم) منهما فقهاً وأصولاً فليس أقلّ منهما..و كذلك في الفلسفة والعلوم الغريبة..

سلام عليكم .

#ايادجمال الدين