الثلاثاء: 27 أكتوبر، 2020 - 09 ربيع الأول 1442 - 09:45 مساءً
اقلام
السبت: 4 فبراير، 2017

اكبر من مناسبة
اروع من حدث

علي رياح

الحدث المقبل يحمل كثيرا من المعاني والدلالات التي ستخرج عن إطارها المحلي العراقي ، ليكون جسرا نحو الفهم العربي والعالمي بأن العراق قادر على صناعة الأحداث الرياضية وإقامتها ، بما يتضمنه ذاك من احتضان للعشرات من الرياضيين العرب والاجانب ..

والماراثون بصفته التنظيمية الواسعة التي تلامس اهتمامات الجمهور ومشاعره وحتى قربه من الحدث ، سيكون إن شاء الله مهرجانا يثبت ما يمكن ان تقدمه القدرات والكفاءات العراقية ، كما حصل تماما في العام الماضي حين نجح الاتحاد العراقي لألعاب القوى ومعه الجهات الساندة في إخراج كرنفال رياضي بهيج كان موضع اهتمام العالم الرياضي من حولنا .. وانا اعرف حجم الصعوبات المالية التي يواجهها الاتحاد لتحقيق النسخة من هذا الحدث ، لكنني أثق من جانب آخر ، في أنه سيفي بالوعد وسيجعل من الماراثون رسالة عراقية رياضية شعبية واضحة عن تعلق العراق والعراقيين بالرياضة ، وعن رغبتنا جميعا في الاندماج الكامل بالعالم الرياضي من دون أن يكون الحظر أو الحصار لأسباب يقال دوما إنها امنية سببا في تعطيل رغبتنا في ان ننظم الحدث هنا في قلب العاصمة بغداد .

ولابد هنا من تحية واجبة لكل جهد يبذل الان لإنجاح سباق الماراثون الدولي ، ومؤكد أننا كإعلاميين سنكون حريصين على اقتناص هذه الفرصة لإيصال رسالة الماراثون كما نريدها ، وخلاصتها أن بغداد قلعة السلام وستكون دوما عنوانا للطمأنينة والامان مهما تكالبت عليها قوى الشر.