الأحد: 23 سبتمبر، 2018 - 12 محرم 1440 - 05:10 صباحاً
بانوراما
الثلاثاء: 28 أغسطس، 2018

نُشرت رسالة أخيرة كتبها جون ماكين، العضو الجمهوري في مجلسِ الشيوخِ الأميركي قبل وفاته السبت 25 أغسطس/آب 2018، أعرب فيها عن امتنانه لما حظي به من خلال خدمته كعسكري وكرجل سياسي، معترفاً أنه ارتكب أخطاء، لكنه تمنى أن تشفع له خدمته المتفانية لأميركا وشعبها مقابل تلك الأخطاء.

 

وفي الرسالة التي قرأها مساعده السياسي ريك ديفس بدا أن ماكين غمز الرئيس الأميركي دونالد ترمب وسياسته العدائية التي تهدف، بحسب السياسي الجمهوري الراحل، إلى عزلة أميركا.

 

نص الرسالة

«إلى شركائي في الوطن الذين خدمتهم طيلة ستين عاماً، وخصوصاً إلى مواطنيّ من سكان ولاية أريزونا. شكراً لكم على منحي شرف خدمتكم وعلى الحياة الزاخرة التي عشتها بفضل خدمتي في الجيش وفي الحياة السياسية. لقد بذلت جهدي كي أخدم  بلدنا بكل شرف. لقد ارتكبت أخطاء لكن آمل أن حبي لأميركا قد رجح الكفة مقابل تلك الأخطاء.

مواطنيّ الأميركيين، لقد عشت ومت وأنا فخور بكوني أميركياً. نحن مواطنو أعظم جمهورية في العالم.. أمّة مثُل لا أمّة قائمة على أساس الدم والأرض.

نحن محظوظون ونحن بمثابة نعمة للبشرية، إذا حافظنا على تلك المثل ومضينا بها قدماً في وطننا وفي العالم.

إننا نُضعف عظمتنا إذا خلطنا بين الوطنية والخصومات القبلية التي تزرع البغضاء والكراهية والعنف في كافة أنحاء الكرة الأرضية.

إننا نضعف هذا العظمة إذا اختبأنا وراء الجدران بدل إزالتها. نحن نضعفها إذا شككنا في مثُلنا بدل أن نثق بأنها أكبر طاقة للتغيير كما كانت دائماً .

نحن 325 مليون شخص لهم آراؤهم التي يعتدّون بها ويعبّرون عنها بصوت عالٍ. صحيح أننا نتخاصم ونتنافس وأحيانا ننال من بعضنا في النقاشات العامة الصاخبة. لكن ما يجمعنا هو أكثر بكثير مما يفرقنا. لو أننا فقط نتذكر هذا ونفترض أن جميعنا محبّ لوطنه، فإننا سنستطيع أن نجتاز هذه الأيام الصعبة وسنخرج منها أقوى مما كنا في الماضي. ونحن دائماً نفعل ذلك.

إن شعب أميركا لا يستسلم أبداً وعزيمته لا تفشل أبداً. لن نختبئ أبداً من التاريخ؛ لأننا نصنع هذا التاريخ.

وداعاً يا شركائي في الوطن. فليبارككم الرب وليبارك أميركا».