وقالت الشرطة الأسترالية إن السائق البالغ من العمر 29 عاما والذي لم تكشف عن اسمه، سيمثل الأحد أمام المحكمة بعدما وجهت إليه 20 تهمة بينها القتل غير العمد والقيادة تحت تأثير الكحوليات، وذلك إثر الحادث الذي وقع في ساعة متأخرة من ليل السبت في ضاحية أوتلاندز غرب سيدني.

وأضافت الشرطة أن الأطفال كانوا على الرصيف عندما قفزت السيارة رباعية الدفع واصطدمت بهم، حسبما ذكرت “فرانس برس”.

وبحسب الشرطة فإن القتلى الأربعة هم ثلاث فتيات تتراوح أعمارهن بين 8 و12 عاما، وصبي عمره 13 عاما، وقد فارقوا الحياة في مكان الحادث، في حين أصيب ثلاثة أطفال آخرين، هم فتاتان وصبي، نقلوا إلى المستشفى حيث يتعالجون وحالتهم مستقرة.

والأشقاء الذين قتلوا في الحادث، هم أبناء دانيال وليلى عبد الله، اللذان فقدا في الحادث ثلاثة من أطفالهم الستة.

وتعليقا على الحادث، قال دانيال عبد الله للصحفيين صباح الأحد “لقد فقدت بالأمس ثلاثة من أطفالي. ابنة عمي بريجيت فقدت ابنتها أيضا”.

وأضاف: “أشعر بأني مخدر، هذا هو على الأرجح ما أشعر به في الوقت الراهن”.

وتابع قائلا:”كل ما أريد أن أقوله هو، من فضلكم، أيها السائقون، كونوا حذرين. هؤلاء الأطفال كانوا يمشون ببراءة ويستمتعون بصحبة بعضهم البعض، وهذا الصباح استيقظت وقد فقدت ثلاثة أطفال”.

وفي بيروت نقلت وكالة الأنباء الرسمية عن وزارة الخارجية اللبنانية قولها في بيان، إن الأطفال الأربعة القتلى لبنانيون، وإن وزير الخارجية ناصيف حتي “أعطى تعليماته إلى سفير لبنان في أستراليا لمتابعة الموضوع، وتقديم كل مساعدة ممكنة لأهل الضحايا”