الأثنين: 18 نوفمبر، 2019 - 20 ربيع الأول 1441 - 01:37 مساءً
رياضة
الأحد: 22 سبتمبر، 2019

عواجل برس / بغداد 

حقق ليفربول العلامة الكاملة في أول 6 جولات في البريميرليج، بالفوز على تشيلسي بنتيجة 2-1، في قمة مواجهات الجولة السادسة، ليعيد الريدز فارق النقاط الخمسة مع حامل اللقب في آخر عامين مانشستر سيتي، فيما تجمد رصيد البلوز عند ثماني نقاط وفي منتصف جدول الترتيب العام. 

بدأ اللقاء بهجمات خجولة من كلا الناديين، لم تُسفر عن اختبارات حقيقية على أي من الحارسين، واستمر الوضع كما هو عليه إلى أن احتسب الحكم ركلة حرة مباشرة من على حدود منطقة الجزاء، هيأها صلاح بعقب القدم للمدافع الأيمن ألكسندر أرنولد، ليُطلق قذيفة صاروخية كادت تُمزق شباك الحارس كيبا. 

حقق ليفربول العلامة الكاملة في أول 6 جولات في البريميرليج، بالفوز على تشيلسي بنتيجة 2-1، في قمة مواجهات الجولة السادسة، ليعيد الريدز فارق النقاط الخمسة مع حامل اللقب في آخر عامين مانشستر سيتي، فيما تجمد رصيد البلوز عند ثماني نقاط وفي منتصف جدول الترتيب العام.

بدأ اللقاء بهجمات خجولة من كلا الناديين، لم تُسفر عن اختبارات حقيقية على أي من الحارسين، واستمر الوضع كما هو عليه إلى أن احتسب الحكم ركلة حرة مباشرة من على حدود منطقة الجزاء، هيأها صلاح بعقب القدم للمدافع الأيمن ألكسندر أرنولد، ليُطلق قذيفة صاروخية كادت تُمزق شباك الحارس كيبا.

وأتيحت فرصة الرد السريع للبلوز عند الدقيقة 24، بتمريرة رائعة في ظهر المدافعين، على إثرها انفرد تامي آبراهام بالحارس أدريان وجهًا لوجه، إلا أن الشاب الإنجليزي / النيجيري الأصل، تفنن في إهدار الانفراد، قبل أن تأتي الفرصة الثانية، بهدف التعديل الذي سجله القائد سيزار أثبيليكويتا، إلا أن حكم المباراة ألغى الهدف بداعي التسلل.

وعاقب ليفربول مضيفه على هجومه الكاسح على الحارس الإسباني، وذلك عن طريق ركلة حرة أخرى من خارج منطقة الجزاء، لكن هذه المرة بعرضية أرسلها روبرتسون على رأس المهاجم البرازيلي روبرتو فيرمينو، ليرتقي للكرة ويودعها في شباك الحارس المغلوب على أمره.

وفي الشوط الثاني، تحسن أداء الفريق اللندني نوعًا ما، ووضح ذلك من خلال الاختبارات التي تعرض لها الحارس أدريان، والتي بلغت ذروتها بهدف تقليص النتيجة الذي سجله نجولو كانتي بتسديدة رائعة من على حدود منطقة الجزاء، حاول معها الحارس لكن دون جدوى. 

وكثف فريق المدرب فرانك لامبارد من ضغطه في آخر دقائق المباراة على أمل خطف هدف تفادي الهزيمة الثانية على التوالي أمام الجماهير في ظرف 3 أيام بعد السقوط أمام فالنسيا في دوري الأبطال، إلا أن النتيجة ظلت على حالها، إلى أن أطلق الحكم صافرته، معلنًا انتهاء القمة بفوز ليفربول بهدفين مقابل هدف لتشيلسي.