السبت: 19 أكتوبر، 2019 - 19 صفر 1441 - 06:44 صباحاً
سلة الاخبار
الأربعاء: 18 سبتمبر، 2019

عواجل برس / بغداد

اعلن مسؤول أمريكي إن الولايات المتحدة والسعودية حددتا بـ”بدرجة احتمال كبير” المسؤول ومن يقف خلف الهجمات الأخيرة التي استهدفت معملين لشركة أرامكو السعودية في بقيق وخريص. 

وقال لـ”CNN” إن “الهجوم انطلق من قاعدة إيرانية قريبة من الحدود العراقية، وأن أجزاء من الأدلة، التي عثر عليها كان دائرة كهربائية كاملة، هي جزء من صواريخ فشلت في ضرب أهدافها، تظهر المسار المحدد”

في سياق متصل، نقلت شبكة “CNN” عن المحلل السابق في وكالة الاستخبارات الأمريكية فيليب ماد، قوله “هناك حجم معلومات هائل موجود الآن على الأرض، من المفترض أنهم ينظرون الآن إلى مواقع منصات الإطلاق والمسارات فهناك العديد من الحلفاء في المنطقة، الكويتيون والأردنيون والسعوديون بالطبع يمكنهم تقفي ذلك، ووردتنا معلومات من الأرض أن هناك قطعا للوحات كهربائية”.

وأضاف الخبير “يمكن النظر إلى مواقع الانفجارات والبحث عن بقايا أجزاء، بالإضافة إلى الاستماع إلى الإيرانيين، وبالتحديد لقواتهم العسكرية في الخليج العربي، وهل يتحدثون عن هذا الموضوع، بالتأكيد هناك كم معلومات هائل من المفترض أنه موجود هناك”.

وتابع “يمكن تحديد مسار الهجوم عبر كم هائل من المعلومات من دول صديقة مجاورة، دفعت (السعودية) أموالا طائلة ليس لتحديد من أين تأتي الصواريخ، بل أيضا والعمل مثل الإسرائيليين على وقفها، ولا بد من وجود معلومات تكتيكية لإظهار مسار الصواريخ”.

وتبنت جماعة أنصار الله، السبت الماضي، هجوما بطائرات مسيرة استهدف منشأتين نفطيتين تابعتين لعملاق النفط السعودي أرامكو في بقيق وهجرة خريص في المنطقة الشرقية للسعودية.

إلا أن المتحدث باسم التحالف العسكري الذي تقوده المملكة العربية السعودية في اليمن، تركي المالكي، قال إن “التحقيقات الأولية في الهجوم على منشآت نفطية في المملكة تشير إلى أن الأسلحة المستخدمة إيرانية”، مضيفا أن “مصدر إطلاق الطائرات المسيرة لم يكن اليمن، ويتم الآن التحقق من مصدر إطلاقها”. واكد أن “الطائرات المسيرة التي تستخدمها جماعة أنصار الله اليمنية، إيرانية الصنع من طراز أبابيل”.

وأعلنت وزارة الدفاع السعودية، أنها ستعقد مؤتمرا صحفيا، مساء اليوم الأربعاء، ستكشف من خلاله أدلة تؤكد تورط إيران في الاعتداء التخريبي الذي استهدف منشأتي شركة أرامكو في السعودية، وفقا للتلفزيون السعودي الرسمي.