الثلاثاء: 12 نوفمبر، 2019 - 14 ربيع الأول 1441 - 04:21 صباحاً
بانوراما
الأربعاء: 18 سبتمبر، 2019

عواجل برس/ متابعة

من أكثر المشكلات الشائعة والمتعلقة بالصحة النفسية الإصابة بالتوتر العصبي، تختلف مستويات التوتر العصبي من شخص لآخر، كما يختلف مدى تأثيره وفقاً لمدى شدة الحالة، ونحن اليوم سوف نتحدث عن اعراض التوتر العصبي الجسدية وكيف يمكن أن يؤثر على جسمك وصحتك، فتابع معنا عزيزي القارئ.

ماهوالتوترالعصبي؟

إن المعاناة من القلق والتوتر العصبي في بعض الأحيان هو جزء طبيعي من الحياة، ومع ذلك، فإن الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات القلق غالباً ما يكون لديهم مخاوف مفرطة ومستمرة من المواقف اليومية، في كثير من الأحيان تتضمن اضطرابات القلق نوبات متكررة من المشاعر المفاجئة للقلق الشديد والخوف أو الرعب الذي يصل إلى الذروة في غضون دقائق، والمعروف بـ نوبات الهلع.

تتداخل مشاعر القلق والذعر هذه مع الأنشطة اليومية، ويصعب التحكم فيها، ولا تتناسب مع الخطر الفعلي ويمكن أن تستمر لفترة طويلة.

تتنوع أعراض التوتر العصـبي الجسدية حسب نوع كل اضطراب، ومن أمثلة اضطرابات التوتر والقلق اضطراب القلق العام، اضطراب القلق الاجتماعي {الرهاب الاجتماعي}، الرهاب المحدد واضطراب قلق الانفصال، يمكن أن يكون لديك أكثر من اضطراب قلق واحد، وينتج القلق في بعض الأحيان عن حالة طبية تحتاج إلى علاج.

أعراض التوتر العصبي يمكن أن يؤثر التوتر على جميع جوانب حياتك، بما في ذلك عواطفك وسلوكياتك وقدرتك على التفكير وصحتك البدنية، لا يوجد جزء من الجسم محصن، ولكن نظرًا لأن الناس يتعاملون مع التوتر بشكل مختلف، يمكن أن تختلف اعراض التوتر العصبي الجسدية أو العامة من شخص لآخر، قد تكون الأعراض غامضة وقد تكون هي نفسها الأعراض الناجمة عن الحالات الطبية، لذلك من المهم مناقشتها مع طبيبك.