الثلاثاء: 28 يناير، 2020 - 01 جمادى الثانية 1441 - 11:09 مساءً
بانوراما
الأربعاء: 1 يناير، 2020

عواجل برس/ متابعة

كشفت خبيرة النوم أوليفيا أريتزولو، عن الأطعمة والمشروبات التي يجب تناولها وأخرى يجب الابتعاد عنها قبل صعود الطائرة والذهاب في إحدى الرحلات الطويلة حتى تنعم برحلة هادئة خالية من أي مشاكل صحية وحتى تستطيع أن تحظى بفترة نوم جيدة على متن الطائرة.

ونشرت صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية، نصائح خبيرة النوم أريتزولو، عن كيفية التعامل مع السفر لمسافات طويلة بدءا من تناول الأطعمة والمشروبات قبل الصعود إلى الطائرة، إلى ما يجب الابتعاد عن فعله وتناوله وكيفية التعامل مع رحلات الطيران على ارتفاع 35.000 قدم.

وقالت الخبيرة الموجودة في مدينة سيدني الأسترالية، إنه قبل الصعود على متن الطائرة يمكنك تناول إحدى هذه الوجبات ”سلطة خضراء مع سمك، البيض أو التوفو، الخضروات الورقية، المكسرات، سمك السلمون أو التونة الطازج، الأفوكادو، الموز، السوشي، الأرز البني أو سلطة أعشاب بحرية“.

وتضيف أن كل هذه الوجبات مفيدة للغاية خاصة لأولئك الذين يعانون من رهاب الرحلات الجوية، لأنها تحتوي على التريبتوفان وهو البروتين الذي يُنتج هرمون الميلاتونين المرتبط بالنعاس بالإضافة لإحتوائها على أحماض أوميجا 3 الدهنية التي تقلل من الهلاوس العقلية ونوبات الفزع التي تصيب بعض المسافرين في الرحلات الجوية خاصة المصابين برهاب صعود الطائرة.

أما بالنسبة للمشروبات فالماء بالليمون يقلل التعب ويزيل السموم من الجسم، وأيضا يمكن تناول شاي البابونج لاحتوائه على مادة أبيجنين وهي مهدئ طبيعي للجسم.

وفيما يتعلق بالأطعمة والمشروبات التي يجب تجنبها، فيجب الابتعاد عن تناول الأطعمة المقلية التي تحتوي على نسبة عالية من السكريات، لأنه بسبب الزيوت الصناعية والمكررة ونسبة السكر الكبيرة التي تدخل في صنعها، سوف تُضعف قدرتك على النوم وستصيبك بالتوتر والإجهاد، وعليك أيضا أن تتجنب شرب المشروبات الكحولية قبل الصعود على متن الطائرة لتأثيرها الضار والمعروف على الصحة كما أنها ستضعف قدرتك على النوم وتصيبك بالإعياء.

وأضافت أريتزولو، أن هناك بعض الأنشطة الرياضية المستحب القيام بها قبل الرحلات الجوية الطويلة مثل اليوغا والركض لمسافات طويلة حيث سيساعدك ذلك على التخلص من آلام العضلات التي تصيب المسافرين.

وأكدت أيضا أنه يجب على المسافر تقديم ميعاد نومه أو تأخيره لمده 20 دقيقة يوميا لمدة أيام قليلة قبيل سفره، لأن ذلك يساعد الجسم على التكيف مع المناطق الزمنية الجديدة.