الثلاثاء: 9 مارس، 2021 - 25 رجب 1442 - 12:30 صباحاً
سلة الاخبار
الأحد: 17 يناير، 2021

عواجل برس/بغداد

 

قدرت لجنة النفط والطاقة النيابية، الهدر الحاصل في جباية الكهرباء للعاصمة بغداد “وحدها” بقرابة 90 مليار دينار شهرياً، مطالبة بنصب العدادات “مسبقة الدفع” بآلية الكارتات، وبينما أكدت أن البقاء على نظام الشبكات الهوائية القديم والمتهالك في توزيع الطاقة الكهربائية يكبد الدولة خسائر فادحة سنوياً بسبب التجاوزات وكذلك عطب المحولات المنصوبة على أعمدة الكهرباء جراء العوامل الجوية من أمطار وعواصف وارتفاع درجات الحرارة، طالبت وزارة الكهرباء باعتماد نظام شبكات التوزيع الأرضية التي توفر للدولة ملايين الدولارات سنوياً.
وقال عضو اللجنة، أمجد العقابي، بحسب الصحيفة الرسمية، إن “هناك ثلاثة قطاعات في وزارة الكهرباء؛ هي (الانتاج والنقل والتوزيع)، إلا أن القطاع الأخير، أي التوزيع، من أكثر القطاعات إهمالاً من قبل وزارة الكهرباء، فأغلب شبكات مناطق بغداد، وفي العراق عموماً، شبكات متهالكة منذ ستينيات القرن الماضي، وأحدث شبكة لدينا في الثمانينيات والعمر الافتراضي لشبكات التوزيع منتهٍ منذ عام 2003، وأغلب دول العالم متجهة نحو تبديل الشبكات الهوائية بشبكات أرضية لما فيها من جدوى اقتصادية وتوفير للطاقة”.
وأضاف العقابي، أن “ما تنفذه وزارة الكهرباء، مع الأسف، هو ترميم ما هو متهالك ومتجاوز عليه، فالمحولات الهوائية تعطب إذا ما تعرضت الى الأمطار”، مبيناً أنه “إذا ما قمنا بجرد يوم الخميس الماضي نتيجة الأمطار، فسنجد من 150 الى 200 محولة تعطلت نتيجة تعرضها للأمطار، وهذا يكلف وزارة الكهرباء مبالغ طائلة لاستبدال المحولات فقط ، إذا ما جرى حسابها على وزارة الكهرباء، فسعر المحولة الواحدة من 7 الى 8 ملايين دينار، وهذه خسارة كبيرة تقدر بالمليارات سنوياً، لذا طالبنا بأن تتحول قطاعات التوزيع من الشبكات الهوائية الى الشبكات الأرضية في عموم العراق، كما هو موجود في الأعظمية وزيونة وشارع فلسطين، للقضاء على مسألة التجاوزات التي تطول هذه المحولات، كما أن نصب عداد الدفع المسبق (كارت) سيخلصنا من مسألة الجباية”.