الجمعة: 25 سبتمبر، 2020 - 07 صفر 1442 - 11:10 صباحاً
رياضة
الخميس: 17 سبتمبر، 2020

عواجل برس\ بغداد

مع تقلّص حجم الدعم الحكومي للأندية الرياضية في العراق، قرّر نادي “الديوانية المغمور” لكرة القدم طرق باب مستثمرين من القطاع الخاص، في ظل الأزمات الاقتصادية المتلاحقة في البلاد.

ووقع اختيار النادي على مستثمر عراقي يدعى حسين العنكوشي (33 عاماً)، عاد إلى مدينته الديوانية في جنوب البلاد عام 2019، بعد سنوات أمضاها في أوروبا والولايات المتحدة، بحسب وكالة “فرانس برس”.

واعتبر العنكوشي، في حديث للوكالة، أنّ “كرة القدم من أفضل الاستثمارات في العالم، فعندما نفكّر في إسبانيا، ألمانيا أو إنكلترا، نفّكر في أندية كرة القدم هناك، وكلها مملوكة من رجال أعمال”، واعداً بتطوير البنى التحتية لنوادي كرة القدم، من أجل “الاستفادة من هذا النوع من الدخل المالي”.

كما زار ملعب الديوانية المهدّم والمجرّد من الأضواء الكاشفة، متسائلاً “كيف يمكن ممارسة كرة القدم في هذه الظروف العصيبة؟”.

ومن المرتقب أن يقوم المستثمر العراقي، بترميم الملعب، شراء تجهيزات جديدة وحافلات لنقل اللاعبين، وذلك ضمن خطط تجارية واستثمارية مستوحاة من الأندية الغربية، أبرزها التسويق التلفزيوني والرعاية الخاصة وعائدات من انتقالات اللاعبين، وذلك من أجل مصلحة النادي.

وفي هذا الخصوص، قال العنكوشي، في حديث للوكالة أيضاً، إنّه “ربما هناك من يعتبر تجربة الاستثمار الرياضي مغامرة، إلا أن الأمر يختلف اذا ما توافرت الخطط، لذا اجرينا بروتوكولاً رسمياً مع وزارة الشباب والرياضة، يسمح في استثمار أموالي الخاصة في هذا النادي المحلي لمدينة انتمي اليها”.

كما يخطط للبدء باستثمار شخصي بقيمة خمسة ملايين دولار أميركي، من إيرادات شركة العائلة القابضة و28 محطة وقود يملكها في العراق.

هذا ويعتبر لجوء نادي كرة قدم عراقي لدعم من القطاع الخاص سابقة تحصل لأول مرة وفقاً لمتابعين، ما دفع رئيس نادي “الديوانية المغمور” الدفاع عن خطوته، واصفاً التعاطي الحكومي مع الأندية الرياضية بالـ”راديكالي”.