الجمعة: 22 يونيو، 2018 - 08 شوال 1439 - 08:42 مساءً
مقطاطة
الأثنين: 4 يونيو، 2018

حسن العاني

في بغداد كما في محافظات العراق الاخرى، وفي الصحافة والفضائيات وشتى وسائل الاعلام، وعلى لسان الاحزاب والطبقة السياسية وكبار المسؤولين.. هناك حركة لا تهدأ من التظاهرات والكتابات والمطالبات، وجميعها تريد رأس الفساد… ولكن من دون جدوى، على الرغم من أن الاصوات بُحت والاقلام جفتْ!

الحق أقول لكم.. الفساد باقٍ ولا أحد قادراً على اجتثاثه، ليس لانه عنتر بن شداد، وإنما لكونه مشرعناً ويمتلك غطاء قانونياً سميكاً يقيه الحر والبرد والمطر والعواصف.. حين يكون راتب موظف او عامل او متقاعد – وهم بالملايين- هو (400) الف دينار، وراتب المسؤول الكبير (س) او (ص) وهم بالالاف، هو (10) أضعاف راتب تلك الشرائح المليونية، أعني (20) ضعفاً، بل أكثر ، أعني (30) ضعفاً، بل أكثر، (60) ضعفاً، بل أكثر، (80) ضعفاً، بل أكثر، (100) ضعف، بل يصل الى أكثر.. أليس هذا هو الفساد العلني المشرعن والمقنن بعينه؟ كيف يمكن القضاء عليه إذن قبل القضاء على كبار المسؤولين، أقصد رواتب المسؤولين الكبيرة…