الثلاثاء: 12 نوفمبر، 2019 - 13 ربيع الأول 1441 - 11:16 مساءً
سلة الاخبار
الأربعاء: 21 أغسطس، 2019

عواجل برس/ متابعة

كشف مصادر مطلعة، عن طرح الكتل السياسية لمرشحين عدة كبدلاء عن رئيس مجلس الوزراء الحالي عادل عبد المهدي، في خضم التحركات الجارية لاقالته بحسب الانباء المتواردة، فيما لمح النائب عن كتلة سائرون مضر الازيرجاوي ان عبد المهدي حالياعلى المحك“.

المصادر اكدت، إنالكتل السياسية طرحت ثلاثة اسماء كبدلاء عن عبد المهدي وهم كل من قصي السهيل ومحمد شياع السوداني وعلي شكري“.

واضافت انالاسماء ارسلت الى المرجعية الدينية العليا لكسب تأييدها بشأن هذه الاسماء، بعد عزم الكتل السياسية على استبدال عبد المهدي“.

في هذا الصدد، قال الازيرجاوي، إنمواقف المرجعية معروفة كجهة ناصحة وليس لها علاقة بالسياسة، فهي تقدم النصائح  للسياسيين ولكن لا تتدخل بجزئيات العملية السياسية“.

وتابعلا اعتقد ان هذه المعلومة لها صحة، وانما ادعاءات اعلامية، مستدركابقاء عبد المهدي مناط بمجلس النواب، فهو يملك الصلاحية في سحب الثقة عنه في حال تعثره في تقديم الخدمات“.

وتابع انهعلى المحك حين قدم ملفات كبيرة من الفساد الى الجهات المسؤولة، مضيفامجلس مكافحة الفساد يجب ان يأخذ دوره ويعلن المعلومات بحق الفاسدين، مضيفاسائرون طالبت كثيرا بتقييم عمل الوزارات ووصلنا الى قناعة بان هذه الفترة غير مقنعة لسائرون، وسننتظر الفترة البسيطة المقبلة وسيكون لنا رأي بهذا الموضوع“.

وكان عضو تيار الحكمة ايسر الجادري قال في وقت سابق، بشأن الإجماع على إقالة عبد المهدي من قبل الكتل السياسية إنكتلة الحكمة المعارضة بعيدة عن الاجتماعات المباشرة“.

وبينهكذا مواضيع ممكن ان تطرح مع الفتح وسائرون باعتبارهم غير منسجمين، يصرحون بان الحكومة غير موفقة وهم داعمين لها، ورئيس مجلس الوزراء يتحدث عن عدم تعاون ووضوح بين الكتل السياسية“.

وتابعلا اعتقد استقالة عبد المهدي او اقالته بالأمر السهل، واذا ما لوح بهذا الامر فهي محاولة ضغط للكتل السياسية، والكتل هي ايضا تتجه لهذا الاسلوب، مضيفاالامر المخيب بأننا لانعرف وضع الحكومة، وهناك كتلا سياسية كبيرة يجب ان تتحمل مسؤوليتها”.