الخميس: 21 يناير، 2021 - 07 جمادى الثانية 1442 - 03:46 مساءً
سلة الاخبار
الجمعة: 10 مارس، 2017

عواجل برس / بغداد

أبدت كتلة الفضيلة النيابية،اليوم الجمعة، اعتراضها على الإستمرار بالاقتراض الخارجي، وإعتباره مصدرا رئيسا لسد العجز في موازنة العام الحالي، فيما دعت الى مراجعة سياسة ذلك الاقتراض وعدم الاستعجال بالاقتراض لخطط مستقبلية.

وقال رئيس الكتلة عمار طعمة في بيان تلقت ” عواجل برس ” نسخة منه، “نكرر اعتراضنا على الاستمرار بالاقتراض الخارجي كمصدر رئيسي لسد العجز في موازنة عام 2017، خصوصا وأن اسعار النفط ارتفعت بنسبة ملحوظة عما كانت عليه وقت اعداد الموازنة العامة”.

وأضاف، أن “الاعتراض يزداد حينما تكون مبالغ الاقتراض كبيرة جدا كما هو الحال في القرض البريطاني الذي يتجاوز 12 مليار دولار، وقد تنعدم الحاجة الفعلية للاقتراض كون القسط المذكور لتمويل مشاريع في هذا العام لا تتجاوز 500 مليون دولار”.

وتابع، أن “باقي القرض مخطط للافادة منه في سنوات طويلة مستقبلا وهو موضوع يرتبط و يتأثر بأسعار النفط والقدرة على تنمية موارد الموازنة الاخرى غير النفطية وضغط و ترشيد النفقات على أسس الاولوية و الحاجة الضرورية و بمراعاة مجموع هذه العوامل قد تنتفي الحاجة او تقل كثيرا للاقتراض الخارجي”، لافتاً الى أن “ذلك يدعو الى مراجعة سياسة الاقتراض الخارجي و عدم الاستعجال بالاقتراض لخطط مستقبلية و ليس حاجات فعلية ضاغطة آنية”.

ووقع العراق، في السادس من آذار الحالي، مع بريطانيا مذكرة تفاهم على قرض بمقدار 10 مليارات باون إسترليني لتطوير البنى التحتية، فيما أشار وزير المالية وكالة عبد الرزاق العيسى الى أن مدة تنفيذ القرض تبلغ عشر سنوات.