الأثنين: 21 يونيو، 2021 - 11 ذو القعدة 1442 - 04:52 مساءً
سلة الاخبار
الأحد: 5 مارس، 2017

عواجل برس _خاص
كشف قيادي في التحالف الوطني عن فساد غير مسبوق ضرب المؤسسة العسكرية في عهد نوري المالكي تسبب في انهياره وهزيمته امام تنظيم داعش عام 2014.

وقال القيادي في المجلس الاسلامي الاعلى الشيخ حميد معله لـ” عواجل برس” ان “الحديث عن مستوى المسؤولية التي تتحملها القوى الشيعية في قضية سقوط الموصل بيد داعش , فأن التحالف الوطني بكل قواه شخص وجود فساد في المؤسسة العسكرية وتوفرت لدينا معلومات مؤكدة تفيد بان بعض منتسبي الجيش العراقي كانوا يتقاضون اتاوات من اهالي الموصل اثناء النهار فيما يفرض تنظيم داعش اتاوات مشابهة اثناء الليل”.

وبين معله ان “المالكي احيط علما بذلك وتم تشكيل لجنة للتحقق من صحة تلك المعلومات الا ان اعضاء اللجنة ظللوا رئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة ونقلوا له معلومات غير حقيقية ومغايرة للواقع تماما”.

واشار معلة الى ان “الصراعات السياسية والفساد في المؤسسة العسكرية والسياسية كانا قد شكلا السبب الرئيس وراء انهيار الجيش العراقي وتغلغل داعش في مساحات واسعة من الارض العراقية”.

وفي نفس السياق اشارت معلومات قضائية الى ان “تقرير اللجنة البرلمانية التي كلفت بتشخيص اسباب سقوط الموصل وتحديد المسؤولين عن تلك الهزيمة قد اخفي ولم يعرف احد شيئا عنه”.

واشارت المعلومات الى ان “اي تحقيق قضائي لم يفتح مع من ذكرت اسماؤهم في التقرير ومن بينهم رئيس الوزراء السابق نوري المالكي”.

وكانت مشادات وتهديدات متبادلة شهدها البرلمان بين رئيس لجنة الامن والدفاع القيادي في التيار الصدري حاكم الزاملي ونواب من كتلة المالكي حول التقرير , لكن الزاملي قال ان “اعضاء لجنة التحقيق اصروا على ادراج اسم المالكي في قائمة من يتحملون المسؤولية القانونية عن سقوط الموصل باعتباره القائد العام للقوات المسلحة”.

وباختفاء التقرير فان ملف سقوط الموصل يكون قد تم طمسه بفعل ضغوط ومساومات سياسية وبتدخلات دولة مجاورة لها نفوذ فاعل في العراق حسب ما جاء في تقرير اللجنة القانونية في البرلمان العراقي.