الثلاثاء: 14 يوليو، 2020 - 23 ذو القعدة 1441 - 03:53 مساءً
سلة الاخبار
الأثنين: 16 ديسمبر، 2019

عواجل برس/ بغداد

 أفاد مصدر أمني مسؤول اليوم الاثنين أن رتلا من الناقلات العسكرية الأمريكية قد توجه الى المنطقة الخضراء المحصنة في العاصمة العراقية بغداد.

 

وقال المصدر إن قوة عسكرية تتألف من 15 ناقلة  تحمل عجلات همر من نوع (هامفي) متنوعة مع الأعتدة والأسلحة امريكية قد توجهت في وقت متأخر من مساء امس الاحد الى المنطقة الخضراء.

 

واضاف المصدر ان تلك القوة تحمل تصريحا بالدخول للمنطقة المحصنة، والتوجه الى سفارة الولايات المتحدة الامريكية.

 

هذا ولم يفصح المصدر عن المكان الذي قدمت منه تلك الناقلات العسكرية.

 

يأتي هذا في وقت تتعرض فيه المنطقة الخضراء المحصنة والتي تضم مبنى البرلمان العراقي، ودوائر ومؤسسات حكومية حساسة اضافة الى السفارات والبعثات الدبلوماسية للدول الى قصف صاروخي مستمر خلال المدة القليلة الماضية.

 

وادان وزير الخارجية الامريكي “مايك بومبيو” يوم الجمعة الهجوم الذي استهدف مقرا عسكريا بمحيط مطار بغداد الدولي، متوعدا في الوقت ذاته ايران، و وكلاءها برد “حاسم” في حال تعرضها للأمريكيين او شركاء واشنطن في العراق.

 

يشار الى أن الولايات المتحدة كانت قد فرضت عقوبات على قياديين في “عصائب أهل الحق”، ومدير أمن الحشد الشعبي وغيرهم، متهمة إياهم بالوقوف وراء الهجمات على المتظاهرين.

 

كما واتهمت واشنطن إيران ايران ووكلاءها باستهداف قاعدة عسكرية عراقية تستضيف القوات الأمريكية.

 

يذكر ان العاصمة بغداد والمحافظات الجنوبية في البلاد تشهد تظاهرات عارمة منذ اوائل شهر اكتوبر الماضي ضد الأحزاب والقوى السياسية التي تدير البلاد.

 

وسقط قرابة 500 محتج وناشط مدني واصيب آلاف بجروح اثر تلك الاحتجاجات التي رافقها عنف “مفرط” بحسب ما اقرته حكومة تصريف الاعمال برئاسة رئيس مجلس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي.

 

وحملت اطراف دولية الحكومة العراقية والمؤسسات الامنية سقوط هذا العدد من الضحايا بين المحتجين على ايدي مجاميع مسلحة لها ارتباط بالسلطة، مطالبة بضرورة توفير الحماية اللازمة للتظاهرات السلمية في البلاد.