الثلاثاء: 31 مارس، 2020 - 06 شعبان 1441 - 03:18 مساءً
سلة الاخبار
الجمعة: 13 ديسمبر، 2019

عواجل برس/ بغداد

اقدم محتجون على قطع الطريق بين بغداد وكركوك، بعد تصريحات لمدير تربية كركوك اتهم فيها فصيل بالحشد بممارسة ضغط بملف التعيينات.

وابلغت مصادر ، ان محتجين من التركمان في ناحية تازة خورماتو قطعوا الطريق الرئيسي بين كركوك وبغداد احتجاجاً على تصريحات مدير تربية كركوك ضد الحشد الشعبي وتدخلهم في تعيينات تربية كركوك.

وقالت عشرات المحتجين وبعد الصلاة توجهوا الى طريق كركوك/ بغداد وقامو بقطعه احتجاجاً على تصريحات مدير عام تربية كركوك ضد الحشد الشعبي. وان الطريق بات مغلقاً الأن امام حركة النقل البرية للمدنيين والشاحنات.

ونفت قيادة قاطع الشمال للحشد الشعبي، امس الخميس، اتهامات مدير تربية كركوك بشأن تدخل الحشد فيما يخص التعيينات.

وقالت القيادة في بيان إنها “تابعت باستغراب المؤتمر الصحفي لمدير تربية كركوك وما ادلى به من اتهامات وادعاءات بشأن تدخل الحشد الشعبي بقضية التعيينات وتهديده بمهاجمة مبنى مديرية التربية، نافية بشكل قاطع اي تدخل بعمل مديرية التربية فيما يخص التعيينات او غيرها من الامور.

واوضحت، أن الممثل الرسمي لهيئة الحشد الشعبي في محافظة كركوك هو قاطع عمليات الشمال، مبينة أن قيادة القاطع اصدرت كتابا بداية عام 2019 وكما هو الحال بداية كل عام بعد عمليات فرض القانون في المدينة معنون الى المحافظ شخصياً وتم اعمامه على جميع منتسبي القاطع بعدم مراجعة اي دائرة من دوائر الدولة الا بكتاب رسمي صادر من قبلها.

واشارت القيادة إلى أن الاتهام للحشد مبهم ورغم ذلك فان القاطع مستعد في حال تشخيص المتجاوز ان يتخذ بشأنه الاجراءات القانونية اللازمة، مؤكدة في نفس الوقت حق قاطع عمليات الشمال رفع دعوى قضائية بتهمة التشهير اذا لم يتم تشخيص المخطئ خلال مدة ٢٤ ساعة.

وأعلن مدير عام تربية كركوك، اليوم الخميس، وجود ضغوطات سياسية على اللجان المختصة بفرز اسماء المتقدمين للتعيين على ملاكها، مشيرا الى ان احد فصائل الحشد هددت بمهاجمة مبنى التربية في حال اعلان نتائج التعينات.

 

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده مدير عام تربية كركوك، عبد علي حسين طعمة، بشأن آخر التطورات بخصوص الدرجات الوظيفية المخصصة للمحافظة.

ورداً على سؤال بخصوص سبب تأخر الاعلان نتائج التعينات، قال طعمة ان “احد فصائل الحشد الشعبي هددت بمهاجمة مبنى مديرية تربية كركوك في حال اعلان اسماء المتعينين”، مطالباً رئاسة الوزراء “التدخل او تخول الحشد الشعبي لفرز التعيينات وتوزيعها على المواطنين كالحصة التموينية”.

وأضاف ان “هناك ضغوطات من بعض السياسيين والمنظمات لجعل التعيينات على اساس القومية وهذا الموضوع ليس من اختصاص مديرية التربية ولجنة التعيينات، فنحن نعمل بحسب تعليمات الوزارة ولم تصلنا اي كتب بخصوص المحاصصة من وزارة التربية والامانة العامة لمجلس الوزراء ورئاسة الجمهورية لتوزيع الدرجات على اساس القومية، ولم تحدث ذلك منذ تاريخ تأسيس الحكومة العراقية”.

وتابع طعمة ان “عدد المتقدمين بلغ 84 الف متقدم ولا نستطيع تعين جميع المتقدمين وسنعين المتقدمين كل حسب اختصاصه من العرب والتركمان والكورد والمسيحين على اساس النقاط والمفاضلة”.

وبحسب قائمة اسماء المتقدمين لتعينات، توزع النقاط على عدة أسس، من بينها، سنة التخرج، الدرجة التي حصل عليها الطالب، الحالة الزوجية وعدد الاطفال.