الأحد: 25 أكتوبر، 2020 - 08 ربيع الأول 1442 - 04:31 مساءً
مقطاطة
الأربعاء: 25 يناير، 2017

حسن العاني

 
شاعت بعد (2003)، دعاوى ردّ الاعتبار التي يرفعها المسؤول ضد الصحفي، لانه كتب مقالة نقدية تنال منه، ومن حق المسؤول الرد على الصحفي، وتفنيد معلوماته، ومطالبته بالاعتذار …الخ، إلا إن الملاحظ هو لجوء المسؤول في الغالب الى القضاء مباشرة، من دون دوخة رأس، ومطالبة الصحفي بتعويض قدره (مليار) دينار في الحد الادنى، وهذا من حقه، وقد فاته إن الصحفي لو امتلك نصف مليار، لترك مهنته ولغاويها، وعاش عيشة الملوك.. على المستوى الشخصي أقول : لو كان معي مليار دينار لشتمتُ ونقدتُ من أريد، ونمت قرير العين، ولكن مشكلتي لا تقف عند هذا الحد، لأن الذين يستحقون الشتائم بالمئات، فمن يقرضني مثل هذا المبلغ قرضة حسنة لوجه الله؟!