الجمعة: 30 أكتوبر، 2020 - 13 ربيع الأول 1442 - 08:06 مساءً
سلة الاخبار
الثلاثاء: 7 فبراير، 2017

عواجل برس _ بغداد

 
قالت مصادر اعلامية في لندن أن إدارة قناة العرب المملوكة للامير السعودي الوليد بن طلال اتخذت أخيرا قرارا بإغلاقها النهائي وتسريح جميع العاملين فيها، لتسجل هذه القناة بذلك سابقة تاريخية في العالم العربي حيث أصبحت بذلك صاحبة أقصر عُمر في تاريخ القنوات التلفزيونية العربية، إذ ظهرت على الهواء لمدة يوم واحد ثم أمرت السلطات في البحرين بوقفها عن البث فورا.

 

 

ويأتي قرار الوليد بن طلال بإغلاق القناة نهائيا متزامنا مع الذكرى السنوية الثانية لانطلاق بثها لأول مرة، حيث رأت النور للمرة الأولى يوم الأول من شباط/ فبراير 2015 وتم إغلاقها بأمر من سلطات البحرين في اليوم التالي، ومنذ ذلك الوقت وهي تكافح من أجل العثور على بلد يقبل باستضافتها، حيث نفذت محاولات عديدة للانتقال إلى لندن أو اسطنبول أو دبي أو قبرص، قبل أن يستقر بها الحال إلى إبرام اتفاق مع دولة قطر قبل عدة شهور لإعادة البث من الدوحة، لكن جميع هذه المحاولات تعثرت.

 

 

وقال مصدر إعلامي خليجي لــ”عربي21″ إن إدارة قناة العرب أبلغت موظفيها أن المشروع تم إلغاؤه بشكل كامل وأن الإغلاق أصبح نهائيا، كما أبلغتهم بضرورة البدء بتصفية الأمور المالية واستلام المستحقات الواجبة لكل شخص.

 

 

وبحسب المصدر فإن 280 شخصا، بينهم صحافيون وفنيون وإداريون تم الاستغناء عن خدماتهم بشكل كامل بموجب هذا القرار، فيما وجدت “عربي21” أن مدير عام القناة الصحافي السعودي جمال خاشقجي غير من وصف نفسه على “تويتر” واكتفى بالكتابة عن نفسه (صحفي – Journalist) وذلك بعد أكثر من عامين ونصف من وصف نفسه بأنه (المدير العام لقناة العرب).

 

 

وقالت وسائل إعلام عربية إن إدارة القناة بعثت برسالة بريد الكتروني للعاملين في القناة تنهي الجدل الذي استمر أكثر من عامين بشأنها، وجاء في الرسالة: “كما تعلمون جميعا، العامان الماضيان كانا فترة محاولة وبذل الجهود لإعادة إطلاق قناتنا الحبيبة قناة العرب الإخبارية، حيث واجهنا تحديات عديدة وشديدة.. ورغم كل شيء ونظرا للظروف آن الأوان لاتخاذ قرار نهائي بشأن مستقبل القناة”.

 

 

وأضافت الرسالة: “وعليه وللأسف، قررت الإدارة وقف عملياتها بصورة مباشرة، ونود أن نشكركم جميعا على صبركم وتفهمكم خلال فترة عملكم التي تنتهي اليوم الـ6 من فبراير 2017..”.

 

 

وقال مصدر صحافي في قناة العربية التي تتخذ من دبي مقرا لها لـ”عربي21″ إن العديد من الصحفيين الذين فقدوا وظائفهم في قناة العرب يحاولون الالتحاق بالعربية، وخاصة بعض الذين عملوا فيها سابقا، كما أشار إلى أن عددا كبيرا من صحافيي وفنيي العرب يبحثون عن فرص وظيفية في دبي.

 

 

وكان من المنتظر أن تنضم قناة العرب إلى قائمة القنوات الإخبارية العربية، ويعمل فيها عدد كبير من الصحفيين من مختلف الجنسيات، حيث انطلقت من مملكة البحرين بموجب اتفاق بين إدارتها وبين السلطات في المنامة، فيما لا تزال أسباب إغلاقها غير واضحة حتى الآن، حيث تتحدث بعض المصادر عن أن سبب الإغلاق هو أن القناة استضافت أحد المعارضين في البحرين في أول نشرة إخبارية لها، وهي النشرة التي كان ملك البحرين شخصيا يشاهدها فاشتاط غضبا وأمر بإغلاق القناة، فيما تتحدث مصادر أخرى عن أن سبب الإغلاق يعود إلى أن شخصيات نافذة في السعودية لا تريد للأمير الوليد أن يدخل عالم السياسة من نافذة قناة إخبارية يمكن أن تؤثر في المملكة، خاصة وأن المشروع بدأ خلال عهد الملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز، وتم إنهاؤه خلال عهد الملك سلمان.