السبت: 23 يناير، 2021 - 09 جمادى الثانية 1442 - 01:26 مساءً
سلة الاخبار
الأثنين: 13 مارس، 2017

عواجل برس _ بغداد
تسلـَّم وزير الخارجيَّة إبراهيم الجعفري في مقر الوزارة نسخة من أوراق اعتماد سفيرة قبرص غير المُقيمة لدى العراق نافيسكا كروستي.

واكد الوزير خلال اللقاء بحسب بيان لوزارة الخارجية” ان العراق حريص على إقامة أفضل العلاقات مع قبرص وإقامة لجنة صداقة برلمانيَّة بين البلدين ودعوة الشركات القبرصية للعمل والاستثمار في مجال الإعمار والإسكان في العراق”.

وقال:” ان العراق يتطلع لفتح سفارة قبرص في بغداد وتفعيل مُذكَّرة التفاهم الخاصَّة بالمُشاوَرات السياسيَّة، وإعفاء حَمَلة الجوازات الدبلوماسيَّة من سمات الدخول “الفيزا” بين البلدين، وتوقيع مُذكَّرة تفاهم منع السرقة والاستيراد والتصدير غير المشروع للممتلكات الثقافيَّة بين وزارتي ثقافة البلدين”.

وثمن الجعفري” موقف قبرص الداعم للعراق في الحرب ضد الإرهاب، مؤكدا ان العراقيين يواصِلون تقدمهم في حربهم ضدَّ عصابات داعش الإرهابية ويُلاحِقونها من منطقة إلى أخرى حتى القضاء عليها بالكامل، مُشيرا الى أنَّ انتصارات العراق جاءت نتيجة وحدة أبناء الشعب العراقي ومساندة الدول الصديقة”.

من جانبها قالت سفيرة قبرص غير المُقيمة في العراق: سأبذل كل ما في وسعي لتعزيز التعاون المشترك وتبادل المصالح مع العراق، مؤكـدة أنَّ أواصر العلاقات بين بغداد ونيقوسيا قوية وسندفع بها إلى المزيد من التقدم، وان هناك ثلاث اتفاقيات بين قبرص والعراق بحاجة لمُتابَعة الأمور الفنيّة للإسراع في توقيعها، مُضيفة ان وزارة الخارجيَّة القبرصيَّة تقترح عقد الجولة الأولى من المُشاوَرات السياسيَّة في نيقوسيا خلال الفترة المقبلة، وستقوم بتسمية ثلاثة قناصل فخريِّين في بغداد والبصرة وأربيل”.

وتابعت كروستي:”انَّ قبرص عضو في التحالف الدوليِّ ضدّ عصابات داعش الإرهابيَّة وتدعم كلَّ الجُهُود لتوفير الأمن والاستقرار في العراق وان حكومتنا تؤيِّد وتثمِّن عاليا عزمكم على تحرير ما تبقـَّى من الأراضي العراقـيَّة كما نشيد بشجاعة وتضحيات العراقيِّين عبر الانتصارات التي يحققونها في حربهم ضدَّ الإرهاب”.

ولفتت” إلى أنَّ العراق القويَّ والآمن والمُوحَّد ليس ضرورة فقط للعراق وإنما لعُمُوم المنطقة، معبرة عن رفض بلادها الانتهاك التركيِّ للأراضي العراقـيَّة، والتزام بلادها بدعم علاقات الاتحاد الأوروبيِّ مع العراق”.

واستعرض الطرفان خلال اللقاء مجمل العلاقات بين بغداد ونيقوسيا، وسُبُل تعزيزها بما يُحقـِّق مصالح الشعبين الصديقين والجهود التي يبذلها العراق في حربه ضدّ الإرهاب.