الأحد: 24 يناير، 2021 - 10 جمادى الثانية 1442 - 12:29 صباحاً
سلة الاخبار
الخميس: 23 فبراير، 2017

عواجل برس _ بغداد

 

كشف قيادي بحزب كردي مشارك في الحكم بإقليم كردستان العراق أنّ إيران لا تمانع في استقلال الإقليم عن الدولة العراقية، وهو الأمر الذي اعتبر تسريبا مقصودا لإبلاغ رسالة سياسية قوية من طهران إلى غريمتها أنقرة الأكثر تحسّسا من موضوع تأسيس دولة كردية في المنطقة بما من شأنه أن يذكي النزعة الانفصالية في صفوف أكراد تركيا.

وجاءت هذه “الرسالة” في أوج التوتر بين إيران وتركيا وتراشقهما الحاد بشأن عدد من الملفات الإقليمية من ضمنها الملف العراقي حيث اتهم كبار المسؤولين الأتراك إيران بنشر التشيع في هذا البلد وبمحاولة السيطرة على مناطق السنة فيه، ومن ضمنها الموصل، عن طريق ميليشيات الحشد الشعبي، فيما ردّ مسؤولون إيرانيون بحدّة بأن لصبرهم حدودا.

واعتبر القيادي في الاتحاد الإسلامي الكردستاني نصرالدين سندي، رأي دول الجوار بشأن حق تقرير مصير شعب كردستان له أهمية كبيرة، مشيرا إلى أن طهران لا تمانع بتقرير الإقليم لمصيره.

ونقلت وسائل اعلام عن سندي قوله إن “المسؤولين الإيرانيين أبلغوا قيادة الاتحاد الإسلامي الكردستاني بأن طهران لا تمانع في أن يقرر إقليم كردستان مصيره في حال تقديمه تطمينات لإيران بأنه لن يشكل خطرا على أمنها”.

وكان وفد من الاتحاد الإسلامي الكردستاني برئاسة أمينه العام صلاح الدين محمد بهاء زار طهران، الأسبوع الماضي، حيث بحث مع المسؤولين الإيرانيين الأوضاع السياسية في العراق وإقليم كردستان.

ومن شأن هذا الموقف الإيراني، في حال ثبوت جدّيته وإظهار طهران استعدادا لتنفيذه على أرض الواقع، أن يقلق تركيا التي ذهبت بعيدا في محاربة أي منزع استقلالي كردي، ليس في الداخل التركي فحسب، بل حتّى في سوريا المجاورة حيث اضطرت إلى التدخل العسكري منعا لوقوع مناطق في الشمال السوري بأيدي الأكراد.