الأثنين: 12 أبريل، 2021 - 29 شعبان 1442 - 01:04 صباحاً
سلة الاخبار
الثلاثاء: 9 مارس، 2021

عواجل برس/بغداد

 

سيواجه السائقون الذين ينشرون أماكن رادارات السرعة المحمولة، على وسائل التواصل الاجتماعي في بريطانيا، غرامة تصل إلى 1000 جنيه إسترليني.
وذكرت صحيفة metro البريطانية، في تقرير لها اليوم الثلاثاء، ان “تحذير سائقي السيارات الآخرين من وجود سيارة شرطة سريعة، أو رادار، يمكن أن يضع الأفراد في خرق للمادة 89 من قانون الشرطة البريطاني لعام 1997”.
واضافت الصحيفة أن القانون ينص على أن “عرقلة شرطي عمدًا عن أداء واجبه يعتبر جريمة”، وتنص على ما يلي، “أي شخص يقاوم أو يعرقل عمدا شرطيًا بأداء واجبه، أو أي شخص يساعد شرطيًا في أداء واجبه، يكون مذنباً بارتكاب جريمة ويعاقب عند إدانته بإجراءات موجزة بالسجن لمدة لا تتجاوز شهرًا واحدًا أو غرامة لا تتجاوز المستوى 3 على المقياس القياسي، أو كليهما”.
وفى الأوقات الماضية، قد يعنى ذلك وميض الأضواء لتحذير سائقي السيارات الآخرين، ولكن في عالم اليوم المتصل بالإنترنت، ظهرت عدة مجموعات على فيس بوك للسماح لسائقي السيارات بمشاركة مواقع رادارات السرعة المحتملة.
ويمكن لأى شخص ينشر هناك لتحذير سائقي السيارات الآخرين أن يجد نفسه مخالفاً للقانون، وهو الأمر الذى يحمل في طياته إمكانية فرض غرامة تصل إلى 1000 جنيه إسترليني.
هذا وأصبحت صفحات المرور المخصصة في بريطانيا أكثر شيوعًا على فيس بوك وتويتر، حيث يشارك مستخدمو الطريق التحديثات مع السكان المحليين حول الازدحام أو التأخير أو حتى عربات السرعة الخاصة بالشرطة