السبت: 15 أغسطس، 2020 - 24 ذو الحجة 1441 - 10:34 مساءً
سلة الاخبار
الثلاثاء: 14 يوليو، 2020

عواجل برس/ بغداد

قرر وزير الثقافة والآثار الدكتور حسن ناظم ، الثلاثاء ، استحداث مؤتمرٍ دولي للعلوم الاجتماعية يحمل اسم العلاَّمة علي الوردي واقامة تمثال لتخليد ذكراه بمناسبة مرور 25 عاما على رحيله.
ووجه وزير الثقافة والسياحة حسن ناظم في بيان اطلعت “عواجل برس” على نسخة منه الجهات المعنية في الوزارة بـ”إعداد دراسة لإعادة تأهيل وترميم قبر العلَّامة علي الوردي المتوفي عام 1995 وإظهاره بالمظهر الذي يليق به، وإنجاز تمثال تخليداً لذكراه”.
وأكد البيان “ضرورة العناية بهذا الرمز الفكري الكبير ليس في حقل الدراسات البحثية فحسب، وإنّما في كل ما يشير إليه من أثرٍ ، وقيمةٍ فنية”.
وزير الثقافة غرد على حسابه الشخصي في تويتر بمناسبة ذكرى رحيل العلاّمة الوردي قائلا ان ” علي الوردي، في ذكراه، لم نُنجب مثيلَهُ حتى الآن، جمع الاجتماعَ علماً، والتاريخَ مورداً، والأدبَ السامي طريقةً، أليست هذه أطراف المجد حين تشتغل في المجتمع والتاريخ والأدب”.
واضاف ” لم نُنجب مثيلَهُ لأنّ فرادتَهُ عصيّةٌ، وليس هذا دخولاً في المُحال، بل هو جبلّة الأشياء التي هي بصمةٌ لا تتكرّر، لا أسمّي أحداً غير علي الوردي بما دأب أسلافُنا عليه من ألقاب، فهو وحده الجهبذُ، النِّحْريرُ، وحيدُ عصرِهِ، وفريدُ عصره”.
ومرت ذكرى في الـ 13 من تموز ذكرى وفاة شيخ علماء الاجتماع في العراق د. على الوردي الـ 25 والذي غادرنا الى بارئه عام 1995 بعد ان قدم الكثير من الابحاث والكتب التي تتحدث عن طبيعة المجتمع العراقي ، وشخصية الانسان العراقي.
وللراحل سجل حافل من المؤلفات ، وقد ترجم معظمها الى لغات اجنبية.. ومن كتبه المعروفة: مهزلة العقل البشري، وعاظ السلاطين، خوارق اللاشعور (أو أسرار الشخصية الناجحة)، هكذا قتلوا قرة العين، لمحات اجتماعية من تاريخ العراق الحديث (8 أجزاء)، الأحلام بين العلم والعقيدة، منطق ابن خلدون، قصة الأشراف وابن سعود، أسطورة الأدب الرفيع، دراسة في طبيعة المجتمع العراقي، شخصية الفرد العراقي، بحث في نفسية الشعب العراقي على ضوء علم الاجتماع الحديث، الى جانب أكثر من 150 بحثا مودعة في مكتبة قسم علم الاجتماع في كلية الآداب بجامعة بغداد.