الثلاثاء: 20 أكتوبر، 2020 - 03 ربيع الأول 1442 - 05:49 مساءً
سلة الاخبار
الأربعاء: 5 فبراير، 2020

عواجل برس/ بغداد

اعتبر تقرير بثته قناة امريكية، اليوم الاربعاء، أن قائد القيادة المركزية للجيش الأمريكي الجنرال كينيث ماكنزي عاد الى العراق “بهدوء” بعد اضطراب العلاقات على خلفية مقتل قائد فيلق القدس الايراني بغارة امريكية ببغداد، وقرار البرلمان العراقي بخروج القوات الاجنبية من البلاد.

 

وقالت الصحيفة الالكترونية لقناة “فوكس نيوز” الاميركية، في تقرير لها، اليوم، إن القائد الأعلى للقوات الأمريكية في الشرق الأوسط عاد بهدوء إلى العراق في محاولة إصلاح العلاقات بعد مقتل سليماني”.

واضافت أن القائد الأعلى للقوات الأمريكية في الشرق الأوسط قام بزيارة الى العراق يوم امس الثلاثاء ودون ضجة كبيرة ، حيث تحاول الولايات المتحدة القضاء على تحرك عراقي لإخراج القوات الأمريكية بعد الهجوم الذي أودى بحياة الجنرال الإيراني قاسم سليماني، على الأراضي العراقية”.

وأوضحت أن ماكنزي التقى مع القادة في بغداد وزار القوات الأمريكية في قاعدة الأسد الجوية، التي قصفتها إيران الشهر الماضي.

وقال ماكنزي للصحفيين، عند مغادرته العراق، بحسب تقرير الصحيفة الامريكية، “أعتقد أننا سنكون قادرين على إيجاد طريق للمضي قدمًا” ، مشيرًا إلى أنه “متفائل” بشأن الاجتماعات.
واعترف بأنه بسبب العلاقات المتوترة حاليا، فقد تقلصت العمليات العسكرية المشتركة والتدريبات بين القوات الأمريكية والقوات العراقية.

وقال ماكنزي إن العلاقات ما زالت تمر بفترة “من الاضطراب” ولكن هنالك “سبل للمضي قدما”، كما ان قوات العمليات الخاصة الأمريكية ما زالت تقوم بمهام مع القوات العراقية.

 

ووصل قائد القيادة المركزية للجيش الأمريكي الجنرال كينيث ماكنزي الى العراق امس الثلاثاء، والتقى برئيس الجمهورية برهم صالح ورئيس البرلمان محمد الحلبوسي، فضلا عن رئيس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي، وبحسب بيانات منفصلة صدرت عن الزعماء الثلاثة فقد تم تداول العلاقات الثنائية.

 

وقرر مجلس النواب العراقي في 5 كانون الثاني 2020، إلزام الحكومة بإنهاء الوجود الأجنبي في العراق، وإنهاء مساعدة التحالف الدولي في محاربة داعش.