السبت: 24 أكتوبر، 2020 - 07 ربيع الأول 1442 - 05:11 مساءً
سلة الاخبار
الأحد: 29 يناير، 2017

عواجل برس  _ متابعة

 
في خضم المعارك الضارية التي تخوضها القوات الأمنية لتحرير الموصل من “داعش” ثمة حب وآمل يبعث الأمل في العراق ويعزز أواصر الإخوة بين طوائف العراق رغم محاولات الإرهاب دق إسفين الفرقة باللعب على الوتر الطائفي.

 

 

وتجسد حب العراقيين لبعضهم البعض في قصة حب ولدت في ظروف صعبة وانتهت بارتباط رسمي بين عائلة من الناصرية وأخرى من الموصل، بطلها “فهد بن رباح” مقاتل بجهاز مكافحة الإرهاب الذي خاض معارك صعبة في أحياء ساحل الموصل الأيسر قبل تحريره، وعايش معاناة احد العوائل هناك واندمج مع أبنائها وشعر أنهم أكثر من إخوة وأهل، ما دفعه لطلب يد إحدى بناتها والتي تسمى “أسماء”.

 
والد العروس بدا سعيدا بصهره الجديد ووافق على تزويج ابنته من المقاتل فهد بن رباح الذي طلب يد عروسه رسميا عن طريق أهله وأعمامه في الناصرية.