الخميس: 24 سبتمبر، 2020 - 06 صفر 1442 - 12:24 مساءً
سلة الاخبار
السبت: 8 أغسطس، 2020

عواجل برس/ بغداد

واجه النجم الإماراتي حسين الجسمي، الذي يمتلك قاعدة جماهيرية عريضة في أنحاء الوطن العربي، حملة من التنمر والسخرية خلال اليومين الماضيين، انتهت بأنباء راجت بقوة بشأن دخوله في حالة اكتئاب وتفكيره بالاعتزال.
وتصدر اسم حسين الجسمي محركات البحث ”غوغل“ وأطلقت ”هاشتاغات“ لمساندته، كان أبرزها ما أطلقه مدونون سعوديون بموقع ”تويتر“ بتدشينهم وسما تفاعليا حمل اسم #حسين_الجسمي_كلنا_نحبك عبروا فيه عن محبتهم للنجم الإماراتي، وصعد لقائمة الوسم الأعلى تداولًا بعدما جذب آلاف المغردين نحوه.
وتصدى السعوديون عبر الهاشتاق لأنباء اعتزال حسين الجسمي ودعموه بعدما تم الحديث بشأن دخوله في حالة اكتئاب، بينما نشر آخرون العديد من الصور التي ظهر بها في الحفلات ومواقفه الإنسانية فضلًا عن فيديوهات وهو يغني وإرفاق كلمات الثناء خلال التعليق عليها.
وكتب مغرد يُدعى فهيد قائلًا: ”#حسين_الجسمي_كلنا_نحبك في النهاية هو إنسان له مشاعر والمزح عندما يصل للتجريح يصبح وقاحة حسين الجسمي فنان خلوق جداً كلنا معاه“.

وعلقّت بسمة قائلًة: ”#حسين_الجسمي_كلنا_نحبك انقلعوو لللاااا ووررببي م يعتززل ايش الخبر الي كسر قلبي الحيييننن انا مين بيوصف مشاعرييي غيرررك؟؟!! م عليك منهم تكفى“.

وغرد حساب باسم ”طلاسم“، يقول ”فنان ما عمره دخل نفسه بمشاكل.. يقدم فنّه بشكل محترم.. حقق انجازات مافي اي فنان ثاني قدر يحققها.. والاهم من هذا كله انه انسان خلوق #حسين_الجسمي_كلنا_نحبك“.
وكتبت بيلا: ”#حسين_الجسمي_كلنا_نحبك فنان خلوق، ومحترم،ويشهد الكل له على اخلاقه واحترامه، والله اني اتمنى له كل خير، دايم بشوش ومبتسم، الله يوفقه ان شاء الله“.
ورغم أن الكثيرين دافعوا عن حسين الجسمي إزاء ما تعرض له، كان للفنانين أيضًا تدخل منها ما كتبه الفنان اللبناني ملحم زين، تعليقًا على صورة نشرها لحسين الجسمي عبر حسابه في موقع ”إنستغرام“ وعلّق قائلًا: ”هلأ دولة فاشلة وحكومات هبلة توالت على مدار سنين أهملت قنبلة ذرية موجودة ببيروت آخر شي طلع مع جماعة السوشيل ميديا“.
وتابع ملحم زين: ”الحق على حسين الجسمي إنه غنى للبنان من فرط حبه للبنان وأنا لي بعرف أدي حسين بيحب بيروت ،أسهل شي إنت وقاعد ورا تلفونك تتنمر وتفتري على شخص بس لسانك هوي مراية أخلاقك ، وأخيرًا حسين أبو علي المحب الخلوق الطيب (شوف الجبل واقف ولا هزته ريح)“