الأحد: 5 يوليو، 2020 - 14 ذو القعدة 1441 - 05:09 مساءً
ثقافة وفن
الجمعة: 6 ديسمبر، 2019

عواجل برس / بغداد

قالت الفنانة المغربية جليلة التلمسي، إن الجوائز ليست التقييم الوحيد لأهمية الأعمال المشاركة في المهرجانات.

وأضافت التلمسي في حديث لها، اليوم الجمعة، على هامش مهرجان الفيلم الدولي بمراكش في دورته الثامنة عشر، والتي تقام تحت الرعاية الملكية المغربية، أنها لا تهتم بأن عملها سيحصد جائزة أم لا، وأن كل ما يهمها هو التواصل مع الجمهور بشكل متفاعل.

وأشارت إلى أنها لا تحضر للكثير من المهرجانات، حيث تفضل البقاء بعيدا عن الأضواء.

وعن دورها في فيلم “أندرومان من دم وفحم”، الذي قصت فيها شعرها نهائيا، قالت إنه تجربة فريدة من نوعها، وهو ما دفعها للقيام بقص شعرها من أجل أن يكون أداؤها صادقا ونال إعجاب الجماهير.

وأوضحت التلمسي أنها لم تكن تفكر يوما بالقيام بقص شعرها من أجل عمل ما، لكنها بعد أن قرأت قصة الفيلم، طلبت من المخرج أن تقص شعرها حتى تشعر بالشخصية، خاصة وأنها كانت تقوم بدور فتاة، لكن عليها أن تعيش كرجل حتى تحافظ على مهنة أبيها وجدها، وللحفاظ على ميراثها.

وأكدت أنها رفضت مشهد التعري في الفيلم، وأنها لا ترى أن التعري يخدم الأعمال السينمائية، وأن هذه القرارات تعود لأصحابها.

وشددت على حضور السينما المغربية في المهرجانات العالمية، في حين أن ما ينقصها هو الإنتاج الخاص، وكذلك قلة القاعات السينمائية، خاصة أن المغرب يتواجد به شركات الإنتاج والتوزيع بعدد كبير.

وأشارت إلى أنها كانت سعيدة بمشاركتها بمهرجان القاهرة الدولي السينمائي الذي اختتم نهاية الشهر الماضي للمرة الأولى، وأن تفاعل الجمهور مع فيلم “نساء ج” كان إيجابيا بشكل كبير.