الخميس: 3 ديسمبر، 2020 - 17 ربيع الثاني 1442 - 05:01 مساءً
ثقافة وفن
الثلاثاء: 21 يوليو، 2020

عواجل برس / بغداد

صدمت الفنانة التونسية، أماني السويسي، متابعيها مساء أمس، بفيديو ظهرت فيه بالمستشفى باكية وعلى وجهها آثار كدمات، وكشفت أنها تعرضت للضرب المبرح من متعهد حفلات طالبته بأتعابها.

وروت السويسي في برنامج “أحلى صباح” أنها تعرضت لظلم كبير وللإهانة من طرف متعهد للحفلات يدعى سفيان هاجمها في مكتبه وانهال عليها بالضرب المبرح لمجرد أنها طالبته بحقوقها المادية المتبقية بذمته.

ولم تتمالك نفسها عن البكاء على الهواء مباشرة.

وذكرت أن المتعهد اتصل بها ودعاها للقائه في مكتبه فطلبت منه تسليمها عائدات حفلاتها طوال سنة معه، لكنها فوجئت برغبته في الاستيلاء على 75% من هذه العائدات.

وأكدت أماني السويسي أنه هاجمها في مرحلة أولى بآلة حادة تستخدم لقطع الأوراق، ثم وجه لها لكمة قبل أن يبرحها أرضا ويواصل ضربها، لافتة إلى أنه لولا تدخل مساعدته لمنعه من مواصلة الاعتداء عليها “لفارقت الحياة” حسب تعبيرها.

وأثارت علامات الضرب على وجه السويسي، تفاعلا كبيرا من جمهورها وطلبوا بسرعة محاسبة هذا الشخص على فعلته.

لكن وكالة أنباء تونس نقلت تكذيب المتعهد سفيان سيالة لرواية السويسي، وقوله: “كل ما في الأمر أن المعنية عمدت إلى محاولة استفزازي وسبي وشتمي بنعوت وكلام بذيء لا يليق بفنان فقمت بطردها من مكتبي وكان ذلك أمام أنظار جيراني بالعمارة”.

يذكر أن آخر أعمال السويسي كان كليب أغنيتها الجديدة “خليك بالبيت”، الذي طرحته عبر قناتها الرسمية على موقع “يوتيوب”، بسبب جائحة انتشار فيروس كورونا.

المصدر: الإخبارية التونسية