السفر محطة مهمة في حياة فتحي عبد الوهاب، والذي بدأه وهو في عمر الخامسة، حيث كانت أسرته تسافر خارج مصر وهو إعتاد أيضاً على زيارة العديد من الدول لإكتساب خبرات وثقافات مختلفة، ويحرص على إقتناء أشياء تخص هذه الدول، ولكنه لا يهتم بالتسوّق.