الأحد: 24 يناير، 2021 - 10 جمادى الثانية 1442 - 04:01 مساءً
رياضة
الأربعاء: 22 فبراير، 2017

عواجل برس _ بغداد

 

قال جوسيب غوارديولا المدير الفني لمانشستر سيتي الإنكليزي أن ضربة الجزاء التي أهدرها راداميل فالكاو مهاجم موناكو كانت سببا في فوز فريقه على فريق موناكو بخمسة أهداف مقابل ثلاثة، في المباراة التي جمعتهما مساء امس ضمن ذهاب دور الـ16 بدوري أبطال أوروبا في ملعب الاتحاد.

 
واضاف غوارديولا: “ضربة الجزاء التي أهدرها فالكاو عندما كانت النتيجة 2-1 لموناكو، كانت كفيلة بقتل المباراة لصالحهم”.

 
واشار عقب المباراة للصحفيين: “استطعنا العودة في المباراة وهذه هي كرة القدم، موناكو قدم أداء قوي لكننا فزنا في النهاية”.

 

وتابع “موناكو يضم مجموعة مميزة من اللاعبين الشباب ويمتلك فريق قوي الآن”.

وأتم تصريحاته “لكن مانشستر سيتي حديث المشاركة في دوري الأبطال، فنحن نلعب في البطولة في الخمس مواسم السابقة فقط، وما قدمه اللاعبين خلال المباراة شيء عظيم، ولذلك علينا العمل بقوة حتى نصل لأبعد ما يمكن في البطولة”.

 
وتفوق مانشستر سيتي في معركة ملحمية بدوري أبطال اوروبا لكرة القدم ضد موناكو إذ أحرز جون ستونز وليروي ساني هدفين متأخرين ليمنحا الفريق الانكليزي الفوز 5-3.

 
وتقدم سيتي عن طريق رحيم سترلينج لتبدأ بعدها ملاحقة بين الفريقين إذ تعادل رادامل فالكاو لموناكو بضربة رأس ثم تقدم الفريق الفرنسي بفضل هدف سجله الشاب كيليان مبابي (18 عاما).وتبادل القادمان من امريكا الجنوبية سيرجيو أجويرو لاعب سيتي وفالكاو – الذي أهدر ركلة جزاء – هز شباك الفريق الآخر إذ سجل أجويرو هدفي التعادل 2-2 و3-3 بعدما تقدم فالكاو لموناكو للمرة الثانية.

 
ورغم ذلك تمكن سيتي من التفوق بعدما لمس ستونز الكرة إلى الشباك عند القائم البعيد وسجل ساني هدفا في الشباك الخالية ليمنحا سيتي التفوق بفارق هدفين قبل لقاء الإياب في 15 مارس آذار.