الجمعة: 21 سبتمبر، 2018 - 10 محرم 1440 - 12:00 صباحاً
سلة الاخبار
السبت: 14 أبريل، 2018

عواجل برس – بغداد

اعلن قائد فرقة الرد السريع اللواء ثامر الحسيني، السبت، عودة اكثر من 450 عائلة نازحة الى مناطق شرق صلاح الدين، فيما اشار الى ان عودتهم امر مهم يمنع رجوع العصابات الارهابية الى تلك المناطق مرة اخرى.

وقال الحسيني ، ان “فرقة الرد السريع واكبت عملية العودة، عقب تطهير المنطقة من قبل جهدنا الهندسي وتفكيك عدد من العبوات كان قد زرعها داعش في المنطقة عقب سيطرته عليها وتأمين المنطقة بالكامل”.

واوضح انه “تم اعادة 457 عائلة الى قرى المفتول الكبير والمقتول الصغير والنبع، عقب انتهاء اجراءات اللجنة المختصة بالنازحين”، مبينا ان “جميع العوائل تم منحهم تصاريح العودة وسنقوم ايضا بتعزيز الأمن في هذه المناطق مع جميع القطاعات الامنية”.

وتابع ان “هذه المناطق هي مهمة استراتيجيا لانها قريبة على الشارع العام الذي يربط كركوك وبغداد عبر ديالى وشرق صلاح الدين”.

واشار الى ان “عودتهم امر مهم وسيمنع العصابات الارهابية من الرجوع الى تلك المناطق مرة اخرى”.

من جانبه ذكر رئيس مجلس الشيوخ العربية في طوزخورماتو وأطرافها سامي البياتي ، ان “العشائر والعوائل أقسمت بالتعاون مع القطعات الامنية والحشد الشعبي وأنها ستكون الدرع الاول لهم ولن تسمح بعودة داعش الارهابي للمنطقة مرة اخرى”.

فيما ناشد نازحون  ، الحكومتين الاتحادية والمحلية في صلاح الدين بـ”ضرورة اعادة الخدمات بسب دمارها الشامل”.

وبدوره اكد مدير مكتب مفوضية الانتخابات في طوزخورماتو وأطرافها قاسم سعدالله ، ان “المنطقة التي عادت اليها العوائل كان يوجد فيها مركز انتخابي وفِي حال عدم تأثره بالعمليات العسكرية، سيكون مركزا انتخابيا وبخلاف ذلك سيتم تخصيص مركز بديل لهم”.

يشار الى ان مناطق شرق صلاح الدين تعرضت للدمار الشامل من قبل تنظيم داعش الارهابي، فضلا عن هجرة كبيرة من قبل اهاليها لمدة 4 اعوام.