الأثنين: 25 مايو، 2020 - 02 شوال 1441 - 02:43 مساءً
سلة الاخبار
الأحد: 5 أبريل، 2020

 عواجل برس / بغداد

اعلنت قيادة عمليات بغداد أمس انطلاق عملية أمنية واسعة شمال العاصمة بغداد لملاحقة العناصر الإرهابية. وفي بيان نقلته قناة “السومرية نيوز” العراقية، قالت قيادة عمليات بغداد إن “الفرقة السادسة والقطعات الملحقة بها انطلقت بعملية أمنية في شمال بغداد”. ونوه البيان إلى أن هدف العملية الأمنية هو “ملاحقة بقايا عصابات داعش الإرهابية (المحظور في روسيا) لتعزيز الأمن والاستقرار في مناطق الخضراء والخزنة والسلمان”.

وكانت وسائل إعلام عراقية كشفت عن خطة أميركية لتحفيز الدول الاجنبية لنقل سفاراتها من بغداد إلى قاعدة “عين الأسد” الجوية في محافظة الأنبار، لدواع غير واضحة المعالم، وذلك من خلال تخصيص مبان محصنة داخل مبنى القاعدة.

وأعلن حلف “الناتو” في وقت سابق أنه قد قرر توسيع مهامه في العراق لتشمل تدريب كوادر الجيش العراقي وقوات الأمن، وأعلن الأمين العام للناتو، ينس ستولتنبيرغ، أن وزراء خارجية الحلف اتفقوا على توسيع المهام في العراق، عبر وضع تدريب ضباط الصف وخبراء الألغام وكوادر الشرطة الفدرالية.

من جهته، أكد رئيس حكومة تصريف الأعمال في العراق عادل عبد المهدي، أن بلاده اتخذت إجراءات مبكرة في التصدي لفيروس “كورونا”. وذكر بيان للمكتب الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي، أن “مجلس الأمن الوطني عقد جلسته الدورية، مساء امس الاول برئاسة رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة عادل عبدالمهدي، وجرى بحث تطورات الأوضاع الأمنية والإجراءات الوقائية المتعلقة بحظر التجوال في ظل وباء كورونا، والقضايا المعدّة لجدول أعماله واتخذ القرارات اللازمة بشأنها”،

وذلك حسب وكالة الأنباء العراقية “واع”. وأوضح عبد المهدي بحسب البيان، أن “العراق اتخذ إجراءات مبكرة في التصدي لفيروس كورونا وأن وضعنا الصحي وحظر التجوال جيدان بالمقارنة مع بقية دول العالم التي دفعت ثمن عدم اكتراثها رغم ما يواجهه العراق من ظروف سياسية وتحديات إرهابية واقتصادية وتراجع أسعار النفط، وإن المتابعة مستمرة والإصابات والوفيات لا يمكن إخفاؤها”.

وأشاد رئيس حكومة تصريف الأعمال العراقية، بـ “تكاتف العراقيين في هذه الأزمة وبدور القوات الأمنية في الوقت الذي تقدم فيه كل يوم شهداء وجرحى خلال تصديها المستمر للارهاب وإحباط تعرضاته، وبجهود وزارة الصحة وملاكاتها، إضافة إلى إجراءات الاستجابة لمطالب أبناء الجالية العراقية في دول أوروبا وتلبية متطلبات استقبالهم”. وحذر رئيس مجلس الوزراء، “من محاولات استغلال الأزمة وإرباك الأوضاع بمعلومات كاذبة ومضللة”، داعيا إلى “تعزيز ثقة العراقيين بأنفسهم وقدراتهم وكفاءاتهم واستمرار التصدي والتوعية من أجل تجاوز هذه الأزمة التي تعصف بالعالم أجمع”.