الأربعاء: 22 نوفمبر، 2017 - 03 ربيع الأول 1439 - 06:33 مساءً
سلة الاخبار
الأربعاء: 21 يونيو، 2017

عواجل برس – بغداد

 
كشف موقع 24 الاماراتي ،الاربعاء عن أن شركة “أوريدو” القطرية تمتلك حصصاً مهمة في إحدى شركات الاتصالات في العراق، مشيرا الى ان الشركة تقوم بالتنسيق مع سياسيين عراقيين ودفع عمولات وتمويلهم بتوجيه من حكومة قطر”.

ونقل الموقع عن مصادره الخاصة قولها أن “القطريين خولوا أحد أصحاب الصفقات المشبوهة في العراق تدوير الأموال القطرية وعمليات غسيل أموال كبرى تجري في بغداد وإقليم كردستان وأن بعض تلك الصفقات تم كشفها وقام مسؤول عراقي كبير في السلطة التشريعية في اشارة الى رئيس البرلمان سليم الجبوري بمجهود كبير لتفادي وقوع الشركات القطرية تحت طائلة الاستجواب أو حجز الأموال بأي شكل لأنها مصدر مهم لتمويل جهات بعينها”.

وأضافت المصادر أن “مجموعة فاروق الطبية في السليمانية وفنادق الميلينيوم الثلاثة في مدينة السليمانية ومعامل الإسمنت ومعمل إعادة تدوير النفايات ومعمل الزجاج الجديد، تعد مرتكزا لغسل ألاموال القطرية بالتعاون وبالتنسيق مع أحد قيادات الأحزاب الكردية وباستخدام مطار السليمانية لإيصال الأموال”.

وأشارت المصادر إلى أن “أموالاً دفعت في إحدى المناطق ببغداد لتمويل جماعات مسلحة انتمت فيما بعد لتنظيم القاعدة ثم داعش لاحقا، وهذا التمويل جرى من خلال منظمات إنسانية قطرية تعمل في بغداد وعدد من المحافظات وبالقرب من مخيمات النازحين في أربيل”، لافتة إلى أن “العديد من المنظمات القطرية في العراق تعمل بواجهة إنسانية وهي في الحقيقة مراكز للتنسيق بين سياسيين عراقيين والمخابرات القطرية”.