الأثنين: 30 نوفمبر، 2020 - 14 ربيع الثاني 1442 - 02:50 صباحاً
سلة الاخبار
السبت: 17 أكتوبر، 2020

عواجل برس\ بغداد

قال رئيس ائتلاف الوطنية اياد علاوي، السبت، إنه ينتظر قرارات “مسؤولة وعاجلة” تكشف عن المسؤولين عمّا وصفه بـ”مجزرة صلاح الدين”، وتضع حداً لـ”السلاح المنفلت”.

وذكر علاوي في تغريدة على صفحته بموقع (تويتر)، أن “مجزرة صلاح الدين‬ أعادت إلى الأذهان ذكريات العراقيين عن فرق الموت سيئة الصيت”.وأضاف، “ننتظر قرارات مسؤولة وعاجلة تكشف المسؤولين عن هذه الجريمة البشعة وتضع حداً للسلاح المنفلت، بعيداً عن لجان التحقيق التي تمتاز بالتسويف والمماطلة”.

وكان مصدر أمني أفاد لـ”عواجل برس”، ظهر اليوم السبت، بقيام مجهولين بإعدام ثمانية شبان رمياً بالرصاص، في قضاء بلد جنوبي صلاح الدين.

وأدان المجلس الوزاري للأمن الوطني، في وقت سابق اليوم السبت، حادثة “الاعتداء الإرهابي” في قضاء بلد بمحافظة صلاح الدين، في حين قرر القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي إحالة المسؤولين من القوات الماسكة للأرض إلى التحقيق.

وأعلنت خلية الإعلام الأمني، مساء السبت، تشكيل لجنة تحقيقية وإرسالها إلى قيادة عمليات سامراء للوقوف على تفاصيل “الجريمة البشعة”.